يعاني الكثير من الأشخاص من حرقة مستمرة في المعدة دون معرفة السبب ما يترتب عليه انزعاجا شديدا لدى المريض يتعذر معه التخلص منه بسهولة مصحوبا بشكل بالآلام لا تطاق في فم المعدة يصل إلي أعلى الثدى حتى الحنجرة.
وذكر الدكتور علاء حبيب أستشاري الباطنة والجهاز الهضمي ل(روج) أن جرثومة المعدة عبارة عن بكتيريا حلزونية تتسبب في ألآلام جدار المعدة و الأثني عشر وتسمي (بهيليكو باكتير بيلوري) كما يوجد منها أنواع متعددة ومختلفة وهي تنتشر بشكل كبير في فترة الصيف لأن الأرتفاع في درجة الحرارة يؤثر علي معظم المأكولات مثل البيض واللحوم والدجاج والحليب بالأضافة إلي كثرة الملوثات خاصة مع الأعتماد الكبير علي تناول الأطعمة والوجبات الجاهزة والسريعة خارج المنزل في الصيف وهي تتسبب في معظم حالات قرحة المعدة وألتهاباتها و تؤدي خطورتها إلي سرطان المعدة موضحا إن أعراضها الجانبية عبارة عن (قئ وغثيان وشبع سريع وإرتجاع مرئ وسوء في الهضم وجفاف ) حيث تصيب حوالي 80 إلي 90% من الأشخاص وقد تصيب الأطفال بنسبة كبيرة لأسلوب التغذية الخاطئ .
وأكد د.حبيب أن لابد من إجراء الفحوصات اللازمة وتنقسم إلي ثلاث فحوصات وهى المنظار وتحليل الدم والفحص عن طريق النفس و تعتبر من أهم أنواع الفحوصات للتأكد من وجود الجرثومة والتعرف علي نوعها مشيرا إلى أن لكل فصيلة دم تتعايش معها نوع جرثومة معين وأكثر الفصائل التي تتعرض لها البكتيريا هي فصيلة دم ( أو ) ويليها ( ا- ب ) حتي يّحدد العلاج المناسب للمريض لأن القضاء عليها يأخذ فترات علاجية طويلة تصل لشهور وقد تستمر إلى سنة لأن مخاطر الجرثومة شديدة.
كما شدد حبيب علي متابعة نظام غذائي صحي مناسب عبر تناول الوجبات الخفيفة و تجنب الدهنيات والإكثار من شرب السوائل والإمتناع تماما عن الوجبات الجاهزة مؤكدا على أن الطعام في فصل الصيف يجب أن يحتوي علي أغذية مرطبة و ملطفة للحرارة مثل الخضار الطازجة وأفضلهم الخيار وكذلك السلطات الرطبة كسلطة الزبادي الغنية بالعناصر الغذائية وأيضا الثوم لأنه مطهر للجهاز الهضمي ويفضل تناوله نيئا لأن طهيه يحوله إلي مادة عسرة هضم‏.


شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني