للوجبات السريعة وإيقاع الحياة تأثيرات غير صحية، خصوصًا للسيدات، ما أثر بشكل ملحوظ في زيادة أوزانهن، مما يدفعهن إلى البحث والتعرف على أنواع حمية بعضها يبدو مفيدًا، لكن النتائج قد تكون محفوفة بالمخاطر، أمَّا حمية “الديتوكس”، فتعتبر من آمن الطرق لصحة أفضل.. فما هي “الديتوكس”، وأسرارها في إنقاص الوزن؟
«الديتوكس» نظام غذائي يساعد الجسم على التخلص من الدهون المتراكمة ويمنح الجسم القدرة على استعادة نشاطه في الفترة ما بين الشتاء والصيف، ويمكن إتباعه ليوم واحد أو يومين أو ثلاثة أيام أو أسبوع.
يقول استشاري أمراض السمنة البروفيسور عائض القحطاني “لا يمكن الاعتماد على هذه الحمية بهدف خسارة الوزن إلا في حالات معينة يصل فيها الجسم إلى درجة يتوقف فيها عن الاستجابة لأي حمية.
واضاف: المواد الكيميائية التي تدخل الجسم من الغذاء والهواء والماء تجمع الدهون في خلايا الجسم ويدعم ذلك النظام الغذائي الذي يفتقر إلى العناصر الغذائية التي تساعد على صرف السموم والمواد الكيميائية ويؤدي بالتالي إلى تراكمها داخل الجسم”.
واكمل “يزيد تراكم السموم داخل الجسم العبء عليه ويسبب الخمول والكسل والخلل الهرموني وضعف المناعة وحب الشباب والسرطان وسوء التنفس، إضافة إلى تأثيره على القولون والكلى، ويعتبر عاملاً أساسيًا لأمراض أخرى عديدة، وبمجرد إتباع هذه الحمية سيظهر تأثيرها مباشرة عن طريق زيادة الطاقة والنشاط والتركيز، ونقاوة البشرة ونضارتها، وزيادة في حركة الأمعاء وتحسن في الهضم، بالإضافة إلى تنظيف الكلى وتطهير القولون”.
وأكد د. القحطانى على إخضاع من يعتمد على هذه الحمية إلى مراقبة متخصص في التغذية، لأن هذه الحمية تجعل الجسم يخسر من الماء أكثر مما يخسر من الدهون، ولا يمكن اتباعها للذين يعانون من فقر دم أو الحوامل والمرضعات والأطفال والمراهقين ومرضى الغدة الدرقية ومرضى الأمراض الوراثية وغيرها من الأمراض المزمنة”، مشيراً إلى أن متبع حمية «الديتوكس» يشعر بالصداع بسبب انسحاب الكافيين من الجسم، إضافة إلى الإصابة بالإسهال والتعب والجوع، وفي حال زيادة الأعراض لا بد من مراجعة الطبيب.
ويوصي استشاريو الحمية بأتباع حمية “الديتوكس” مرة إلى مرتين سنويًا، لتحسين الصحة والوقاية من الأمراض، وتنصح بعدم إتباعها أكثر من ثلاث مرات سنوياً حتى لا يفقد الجسم العديد من العناصر الغذائية المهمة كالبروتين.
وعن القواعد التي يجب أن يتبعها من يختار هذه الحمية، هو الإكثار من تناول السوائل، خصوصاً الزهورات والبابونج والشاي الأخضر، والابتعاد عن الشاي الأسود والقهوة بكافة أنواعها لاحتوائهما على نسبة عالية من الكافيين، بالإضافة إلى الإكثار من الخضراوات وبالأخص “الكرفس، الجزر، الخس، البروكلي والبنجر” والفواكه، وأفضلها “التفاح، العنب، الكيوي، المانجو، الخوخ، الكمثرى والفراولة”، والابتعاد عن الشيكولاتة والشيبس وغيرها، وممارسة الرياضة للوصول إلى نتائج مرضية، أخيرًا لا بد من شرب كمية كبيرة من المياه ( لتر ونصف اللتر على الاقل )ويعتبر الماء العنصر الأهم في هذه الحمية .

حمية اليوم الواحد
تريح الجهاز الهضمي ويستفيد منها من يعاني من حرقة في المعدة، ومن يصاب كثيراً بالزكام وأمراض الحساسية المختلفة:
– في الصباح:
شرب كوب من الماء الفاتر مع عصير نصف حبة ليمون.
الإفطار: فواكه مبشورة “المذكورة سابقا”.
قبل الغداء: شرب كوب من النعناع أو البابونج أو عصير الفواكه الطازجة.
– الغداء: سلطة طازجة ويمكن إضافة رشة من عصير الليمون وبعض الأعشاب الطازجة، مثل البقدونس أو غيره، حسب اختيارك.
– العشاء: سلطة خضراء وسلطة فواكه وتناول كوب من البابونج أو النعناع الطازج قبل النوم.

حمية اليومين
تساعد في تنظيف الكلى والجهاز الهضمي وتطهر القولون وتمد الجسم بالطاقة والحيوية.
– اليوم الأول: عند الاستيقاظ تناول كوباً من الماء الفاتر مع عصير نصف حبة ليمون، وباقي النهار أكل العنب عند الشعور بالجوع «واحد كيلو جرام على الأقل»، ويمكن تناول مشروبات أخرى مثل شاي الأعشاب أو عصير التفاح أو الجزر الطازج ومن الأفضل تخفيفها بالماء في كل مرة.
– اليوم الثاني: كوب ماء فاتر مع عصير نصف حبة ليمون في الصباح، وباقي النهار أكل تفاحة عند الجوع «ثماني تفاحات على الأقل»، وتناول عصير الفاكهة أو الخضراوات الطازجة.

حمية الثلاثة أيام
تساعد في التخلص من انسداد الجيوب الأنفية وآلام الأذن وتخفف أعراض الربو، وهي حمية مكثفة تساعد في التخلص من الفيروسات والفطريات في الجسم، وهي جيدة لمن يعاني من الزكام، ومن مشاكل الجهاز الهضمي، مثل الإمساك المستمر، وتنظيف القولون.
– اليوم الأول: شرب ثمانية أكواب من الماء على الأقل فقط لا غير.
– اليوم الثاني: تناول حساء الخضراوات الطازج؛ 6 إلى 8 أكواب خلال اليوم، والمكونة من «البصل، الثوم، الكرفس، الجزر، الهليون»، وحساء البوتاسيوم المحضر من «حبتين بطاطس كبيرتين بقشرهما، 200 جرام جزر، 200 جرام بنجر، 200 جرام كرفس، 200 جرام لفت، 100 جرام ملفوف»، توضع في وعاء ويضاف إليها لتر ونصف لتر ماء وتغلى على النار نصف ساعة. يصفى الحساء ويشرب ساخناً خلال النهار بأكبر كمية ممكنة.
– اليوم الثالث: أكل خضراوات وفاكهة غير مطبوخة في هذا اليوم.
الإفطار: فواكه.
الغداء: خضراوات وفواكه غير مطبوخة.
العشاء: سلطة خضراء أو فواكه مع كمية صغيرة من الخضراوات المطبوخة، مثل: الفلفل الأخضر، الطماطم والذرة.

 حمية الأسبوع:
تنظف الجسم بشكل كامل وتعالجه من غالبية الأعراض المرضية.
– اليوم «الأول والثاني والسادس والسابع»: خضراوات وفواكه فقط.
– اليوم «الثالث والرابع والخامس»: تناول الشوربات، الخضراوات والفواكه المهروسة أو عصائر.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني