ذكر دكتور استشاري جراحة تجميلية في (مركز رامة الطبي) الدكتور أنس الغريسي أن الهالات السوداء عبارة عن وجود تجويف، أو بالعكس وجود انتفاخ ناتج عن أكياس دهنية في الجفن السفلي للعين، وتلجأ النساء العربيات إلى علاجها أو إخفائها؛ لأنها تعطي انطباع عن المرأة أنها متعبة أو حزينة.

وذكر الغريسي أنه من المهم معرفة سبب وجود الهالات السوداء وأنواعها ليسهل العلاج، حيث أن هناك هالات سوداء بسبب قلة النوم، نقص في الفيتامينات أو خلل هورموني، وعلاجها في هذه الحالة يعتمد على علاج السبب أيضا، مؤكدا أن أغلب الأحيان تكون الهالات السوداء وراثية أو مرتبطة بلون البشرة.

وشرح الغريسي أن أنواع العلاجات المختلفة للهالات، وقال: إن علاج الهالات السوداء الناتجة عن تجويف تحت العين يكون بالتعبئة سواءً بحقن دهون ذاتية (وهو عملية جراحية بسيطة تتم تحت التخدير الموضعي) أو بحقن مادة التعبئة المعروفة بالفيلر (وهي مادة الحامض الهيلوروني)، حقن مادة الفيلر يتم في العيادة و النتائج تكون فورية.

أما علاج الهالات السوداء الناتجة عن انتفاخ في الجفون السفلية يكون بإزالة الأكياس الدهنية التي تسبب الانتفاخ، وهي تكون عملية جراحية تختلف تقنيتها بحسب حالة الجفن والفئة العمرية، الأكبر سنا، يكون جلد الجفن السفلي مترهلا.. في هذه الحالة تكون الجراحة عبر فتحة تحت الرموش و يتم من خلاها ازالة الأكياس الدهنية و الجلد الزائد في نفس الوقت. فعند الشابات عادة ما يكون الجلد مشدودا في الجفن السفلي، فتتمثل الجراحة في هذه الحالة في ازالة الأكياس الدهنية عبر فتحة من داخل الجفون مما لا يترك أثرا خارجيا. بالنسبة للنساء

وأضاف الدكتور الغريسي الحاصل على البورد الفرنسي أن علاج الهالات السوداء الناتجة عن تصبغات في الجفون السفلية (وراثية) والتي يكون لونها عادة بنيا أو أسودا، أو الناتجة عن سماكة البشرة (البشرة رقيقة فتبين الأوردة) والتي يكون لونها أزرق، يعتبر صعبا نوعا ما ويحتاج الى علاجات مختلفة وجلسات متعددة، من بين هذه العلاجات نذكر التقشير الكيميائي الخفيف (لأن بشرة الجفون رقيقة) مثل الحامض الغليكولي وحامض TCA، يساعد مع الجلسات في تخفيف اللون الناتج عن التصبغات وتخفيف التجاعيد الخفيفة، التقشير الليزري أو الفراكسل والأشعة الضوئية أو IPL، لها نفس مفعول التقشير الكيميائي، بالاضافة إلى شد البشرة مما يخفف من التجاعيد حول العينين، مضيفا أنه في أغلب الأحيان، يضاف إلى هذه العلاجات واقي من الشمس يستعمل نهارا، وكريمات تفتيح تستعمل ليلا قبل النوم لتحسين مفعول التقشير الكيميائي أو الليزري، أما علاج الهالات السوداء الناتجة عن البشرة الرقيقة يتمثل في حقن التعبئة (الحامض الهيلوروني) الذي يضفي سماكة أكبر للبشرة و يخفي الأوردة التي كانت بارزة.

ويؤكد الغريسي أنه في بعض الحالات تكون الهالات السوداء ناتجة عن مختلف الأسباب المذكورة أعلاه، التجويف أو الانتفاخ مع تصبغات أو بروز الأوردة. لأي من هذه الحالات يجب استعمال العلاجات المختلفة، كما أنه لا يوجد وقاية من ظهور الهالات السوداء لأنه في أغلب الأحيان ظهورها يكون مبرمجا وراثيا. يكفي للشخص أن يرى والديه ليعرف نسبة إمكانية ظهورها مع الزمن.

وختاما ينصح الدكتور أنس المرأة أن تعتمد الحياة الصحية، وأخذ القسط الكاف من النوم، والابتعاد عن التدخين، الوقاية من الشمس و لبس نظارات شمسية، والاعتماد على غذاء صحي و متوازن وغني بالفيتامينات.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني