اتجهت بوصلة السفر للسياح السعوديين  لصيف 2014 إلى أوروبا التي احتلت المركز الأول هذا العام، ومن ثم دول آسيا وشرقها التي احتلت المركز الثاني “ماليزيا وتركيا”، في ظل توجّه بوصلة العازبين السعوديين إلى قبرص وبرشلونة. في حين اعتبر خبراء سفر وسياحة أنها لم تتغير بوصلة السفر للسياح السعوديين منذ عامين وأكثر، في ظل ما تشهده المنطقة من نزاعات و ثورات عربية، والتي بدورها عصفت بالموسم السياحي العربي، واستقرت وجهات السعوديين على البرامج السياحية الأقل تكلفة والأكثر أمنًا واستقرارًا إلى دول أوروبا وشرق آسيا.

واتفق عدد من وكلاء السفر والسياحة عبر “روج” أن حجوزات العائلات السعودية لصيف 2014 اتجهت للبرامج السياحية الأقل تكلفة، وذلك بوضع برامج سياحية للدول التي لا تتجاوز ثنائية “التسوق والأكل” واللتين تعتبران مطلبًا للسيّاح السعوديين مرورًا بزيارة الأماكن الغريبة والمتاحف. وأكد مدير المبيعات في مكتب المتميز للسفر والسياحة إبراهيم خالد، أن البرامج السياحية لأوروبا كانت من أكثر الحجوزات لدينا لصيف2014، حيث باتت أسعار السفر والإقامة شاملة خلال البرنامج السياحي الذي لا يتجاوز 12 ألفًا خلال أسبوعين للفرد الواحد، وتحديدًا أوروبا في المنطقة الواقعة بين ألمانيا “جزر دوف وكولون وهامبورغ” وتنتهي في باريس وأمستردام، وآخرون يتجهون إلى ميونخ في ألمانيا، و زلامسي وكابرون وزلسبورغ في النمسا، أما الوجهة الثانية فهي إلى جنوب شرق آسيا بانكوك وبوكت وماليزيا إضافة إلى الصين.

وشاركه الرأي مدير المبيعات في مكتب العطلة للسفر والسياحة بتوجه الأسرة للبرنامج السياحي الأوروبي في ظل ضعف الإقبال على السياحة العربية لعدم استقرارها، وتحتل تركيا وماليزيا المركز الثاني بعد دول أوروبا كالنمسا وسويسرا وإيطاليا، حيث بات الطلب على تركيا من قبل العائلات السعودية كبيرا لاسيما من محدودي الدخل، وتتجه حجوزات الشباب والعزاب إلى قبرص وبرشلونة.

وأكد الخبير السياحي عبدالإله السالم لـ”روج” أن حجوزات العائلات السعودية باتت إلى أكثر من وجهة في البرامج السياحية للحجز بأقل الأسعار، تتصدرها النمسا وإيطاليا ومن ثم ماليزيا وتركيا إندونيسيا، لافتًا إلى أن اختيار السعوديين لوجهاتهم السياحية الجديدة وفق معايير، على رأسها الترفيه العائلي الذي تمثله دبي، على الرغم من ارتفاع درجة حرارة صيفها الموازي لارتفاع أسعار فنادقها ومولاتها التجارية، والذي تلعب أواصر القرب الجغرافي دورًا فيها، إضافة للسياحة إلى أوروبا نظرًا لانخفاض تكلفتها حاليا في البرامج السياحية للأسرة السعودية.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني