اختلاف الطباع وعدم المرونة والعِناد أسباباً كافية لخلق أي خلاف بين الأفراد، لاسيما حديثيّ الزواج من العرسان، “روج” تشارك العرسان “الرجل- المرأة” على حدٍ سواء طرق تجعل شهر العسل ممتعا بلا خلافات قد تستمر حتى العودة للوطن.

عبرت المستشارة النفسية د. إيمان الناصر لـ”روج” أن فترة شهر العسل مرحلة هامة وحساسة للحياة الزوجية المستمرة بكل هفواتها سلبياتها وحتى إيجابياتها، إذ يحاول أحد الشريكين فرض شخصيته على الآخر بصورة غير مُعلنة لتعمم بعد ذلك رغباته ورؤاه وحده في حياتهم الزوجية، لافتة إلى أن ذلك يُعد أنانية غير معلنة للطرف الآخر.
ونصحت الناصر الرجال على وجه الدقة أن يتخلوا عن إثبات النفس من خلال اقتحام خصوصيات الزوجة ومحاولة تغييرها لتناسب رؤاهم، مشيرة إلى أن الحوار والإقناع والمرونة أسبابا كافية للفوز بأي مرحلة في الحياة.

ولخصت الناصر العقبات والاختلاف بين حديثي الزواج خلال شهر العسل وطرق حلها بوعي من خلال نقاط عدة أبرزها:
* اختيار مكان التنزه على سبيل المثل والاختلاف حياله، حيث يجب حلّ ذلك بالنزول لرغبة الشريك وإفهامه ذلك بصورة لبقة على أن يكون مكان التنزه لليوم الثاني تخضع لرغبة الطرف الثاني.
* الاختلاف بين الزوجين خلال شهر العسل بطريقة لبس الحجاب أو كشف الوجه للزوجة، ويجب معرفة ذلك والتطرق له بين الشريكين والاتفاق عليه خلال فترة “المِلكة” لعدم استخدام أسلوب الوصاية والتسلط من قبل الزوج على زوجته، وترك ذلك لقناعة الشخص الدينية.
* يجب حال الاختلاف على قائمة الطعام أو على عدم إطفاء إضاءة الغرفة أو حال نظر الزوج أو الزوجة لطرف عابر بالطريق، التغاضي وعدم العِند والتصلب في الرأي أو الحزن ،لأن التفاهم والأسلوب الهادئ المحترم يدير دفة الحوار لصالحك سواء كان الزوج أو الزوجة ويحقق رغبتك في نهاية الأمر دون ضجيج.
* الحل الأمثل والسحري لإيقاف هذا النزف المستمر من الخلافات يتمثل ببساطة في ألا تجعل أو تجعلي الخلافات في حياتك تتطور إلى حد المشكلة، وأن التجاهل والاستمتاع بالحياة أحد أهم الأسباب التي تجعل الفرد منا سعيدا منتشيا وهانئ، وكما قال أحد الحكماء: نصف السعادة في التغاضي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.