تعتبر العاصمة البريطانية لندن من أكثر الوجهات السياحية، خصوصًا للخليجين، حيث يفضل الكثيرون تمضية إجازتهم الصيفية في عاصمة الضباب كما يطلق عليها، على الرغم من  إن الزائر صيفًا لن يرى ضباب لندن، إلا أن التمتع بالأجواء الباردة، والسياحة العلاجية، إضافة إلى المزارات المهمة هناك يعتبر محفزًا كبيرًا على زيارة لندن، والتمتع بزيارة أهم الأماكن السياحية فيها، وكذلك وجود 15 ألف مبتعث سعودي في بريطانيا، سهَّل التبادل الثقافي بين المجتمع الأوروبي والخليجي.

الرحلة تبدأ من مطار هيثرو الذي يعتبر أكبر مطارات العالم، حيث الدقيقة الواحدة هي الزمن الفاصل بين هبوط طائره، وإقلاع أخرى .

“روج” تصحبكم في رحلة إلى مدينة الضباب “لندن” للتعرف على أهم الأماكن التي يقصدها السائحون، خصوصًا المسلمين، وأهم المساجد التي يمكنهم ارتيادها خلال الزيارة، فإلى هناك..

لندن، هي عاصمة المملكة المتحدة لبريطانيا وأيرلندا الشمالية، وأكبر مدنها يقع على نهر التايمز جنوب بريطانيا.. يوجد في المدينة عدد كبير من الجامعات والمعاهد والمزارات السياحية، والكثير من المنظمات والمؤسسات الإعلامية  التي تتخذها مقرًا لها.

يوجد في لندن وحدها ما لا يقل عن 900 فندق، وعلى الرغم من أن أسعار فنادق لندن كلها مرتفعة، إلا أن الحجز مسبقًا، وكثرة الفنادق واتساع العاصمة، يعطيك خيارًا مناسبًا للمكان الذي تحب أن تمضي إجازتك فيه.

والسؤال المهم الذي يسأل عنه المسلمون الزائرون لمدينة الضباب هو “أين يذهب المسلمون في لندن؟

والإجابة ببساطة، أن لندن بها عدد ليس بالقليل من المسلمين، يتراوح في بريطانيا كلها بين مليون والنصف المليون، إلى الثلاثة ملايين، وينحدر أغلبية هؤلاء من أصول آسيوية، خصوصًا الهند وباكستان، وعربية من مصر ولبنان، ويبلغ عدد المساجد في بريطانيا 1500 مسجد ومركز إسلامي، من أهمها مركز ماي فير الإسلامي في العاصمة البريطانية لندن، وهناك أيضا مساع لبناء مسجد يسع 40 ألف شخص في لندن، وتم افتتاح مسجد كبير يتسع لـ40 ألف شخص بجانب المجمع الأولمبي في لندن، والذي تم افتتاحه لاستقبال دورة الألعاب الأوليمبية عام 2012.

مسجد ريجنت بارك

يعتبر مسجد ريجنت بارك هو المسجد الرئيس في لندن، وهو أكبر مساحة بريطانيا، ويقع بالقرب من محطة مرلبون، ومحطة بيكر، ويسع لـ5000 مصل، وفيه قسم للنساء، وأرض المسجد كانت تبرعًا  من الملك جورج السادس.

مزارات مهمة

لا تتوقف زيارة السائح المسلم في بريطانيا، أو حتى المقيم على المساجد والمراكز الإسلامية، بل تمتد الزيارة إلى الكثير من الأماكن السياحية التي يرتادها الكثيرون، ومن جميع أنحاء العالم، حيث تعتبر لندن مقصدًا سياحيًا مهم للكثيرين سواء من طلبة العلم، أو من يتجهون إليها للسياحة العلاجية، أو حتى السياحة الترفيهية، وفي كل الحالات، على السائح القاصد مدينة الضباب ألا يفوت فرصة زيادة بعض الأماكن المهمة، منها:

ساعة بج بن وساحة البرلمان Big Ben

تعتبر ساعة بج بن الشهيرة المثبتة في برج لندن من أهم المزارات التي يقصدها السائحون، لما لها من تاريخ يدل على الدقة المتناهية، واحترام الإنجليز للوقت، ويبلغ ارتفاع الساعة العملاقة 320 قدمًا، أي 106 أمتار، ويطلق عليها St. stepfen’s Tower  ، وهي جزء من مبنى البرلمان، ويعود اسم بج بن إلى الجرس الضخم الذي يصل وزنه الى 14 طن والساعة غير مفتوحه للزوار، وتدق الأجراس فيها كل ربع ساعة، وأقرب محطة قطار أرضي للوصول للساعة هي محطةWestminster.

عجلة الزمن أو عين لندن

يقصد السائحون London eye، أو ما يمكن ترجمته بانوراما لندن، فمن هذا المكان يمكن مشاهدة لندن بزاوية 360 درجة، وهو مكان قريب من ساعة بيج بن، لا يفصل بينهما سوى جسر Westminster، وأوقات الزيارة فيها من الساعة 9.30 ص وحتى الساعة 9.00 م.

ويمكن للسائح هناك الاستمتاع برحلة نهرية في نهر التايمز، وتناول أي من الوجبات التي تروق له، حيث تتوفر مطاعم مكدونالدز، مطعم ياباني، كافيه متكامل وجلسة خارجية.

قصر باكينجهام

وهو القصر الأشهر، ليس في لندن وحدها، بل في كل أوروبا، بل والعالم أيضًا، لأنه مقر الإقامة الرسمي للملكة في لندن، حيث تم إنشاؤه عام 1705، وفيه 19 غرفة، إضافة إلى معرض صور، و42 حديثة، ويفتح القصر للزيارة في شهري أغسطس وسبتمبر فقط من كل عام، وأقرب محطة قطار أرضي للوصول إلى القصر هي Hyde Park Corner

شارع أوكسفورد

يعتبر شارع أوكسفورد الممتد بمسافة نصف ميل تقريبًا، من أشهر شوارع لندن التجارية، حيث يشتهر بوجود أشهر المتاجر العالمية الإلكترونية، وغيرها الكثير من المحلات العالمية، إضافة إلى الفنادق الفخمة والشقق الفندقية، ويتميز الشارع بموقعه المتميز، إذ منه تستطيع أن تصل إلى أي مكان في لندن بسهولة تامة، وفيه يستطيع الزائر والبريطاني أيضًا اقتناء كل ما يحتاجه من أجهزة كهربائية حديثة.

 جسر لندن

الجسر الموجود حاليًا مصنوع من الحجر، وهو حل مكان الجسر الأصلي المصنوع من الخشب من قبل الرومان في القرن الـ12، والجسر الجديد تم بناؤه سنة 1973.

الباص الأحمر

وتشتهر لندن بالباص الأحمر بطابقين، يقصده الكثير من السائحين، والاستمتاع بجولة يطلق عليها الإنجليز الجولة الحمراء.

ميدان ترفلجار

يوجد في هذا الميدان أقدم نصب تذكاري في لندن، ويرجع تاريخه إلى 1600 سنة تقريبًا، وكانت تشتهر هذه الساحة بوجود طائر الحمام فيها بكثرة، حيث يطعمه الزائرون ويلتقطون الصور حوله، أما الآن فقد تم منع إعطاء الحمام طعامًا، حتى لا تتجمع في هذه الساحة.

قصر كينسيجتون

تم بناء هذا القصر قبل 300 سنة، وهو قصر ملكة ويلز “ديانا” من سنة 1961 وحتى 1997، وقد سكن فيه عدد من أفراد الأسره المالكة قبل ذلك، والآن تعرض فيه بعض ملابس المناسبات الخاصه بأفراد العائلة الملكية الحاكمة في القرن 18، ويعتبر من مزارات لندن التي يقصدها السائح هناك.

المجمع الأوليمبي

وهو المكان الذي أقيمت فيه الأولمبياد عام 2012، واستوعب نحو مليوني شخص، ويعتبر أيضًا من الأماكن المهمة التي يقصدها السائح، لمشاهدة هذا المكان الذي لفت أنظار العالم، بما يحتويه من إمكانات ترفيهية أثارت إعجاب الزائرين، واستيعاب هذا العدد الهائل يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك، أن من كان وراء بناء هذا المجمع يهدف إلى زيادة أعداد الزئرين للمكان، حتى بعد انتهاء الأولمبياد، وهذا ما حدث بالفعل.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.