حذرت المستشارة التربوية والنفسية ورئيسة مجلس إدارة بيتوتي ريما علي ألعماري حول العادات السيئة التي يتبعها بعض الطلاب والطالبات فترة الاختبارات وقالت هناك عادات سيئة وخاطئة مثل السهر وعدم النوم ،شرب المنبهات الكثيرة أو مشروبات الطاقة، و أخذ المنشطات مثل حبوب الكبتاغون أو القات، إلى جانب عادات سيئة أخرى لا تقل أهمية عن ما سبق تؤثر في الطالب وأدائه خلال فترة الاختبار وقد تمتد أثارها إلى مراحل حياة الطالب المستقبلية مثل تأجيل الدراسة والمذاكرة إلى الساعات التي تسبق الاختبار ولا يذاكر الطالب إلا قبل ساعات من الاختبار مما يجعل الطالب بالمستقبل يفقد مهارة إدارة الوقت، و مهارة تنظيم العمل و الجودة في العمل.
وأضافت العمارى هناك أيضا ًالدراسة في بيئة مشتته وغير داعمة مثل عدم تحديد الطالب لمكان واحد في المنزل للدراسة وبالتالي يفقد التركيز في المذاكرة ويخسر وقت في تنقله في المنزل و الصحيح أن يعد بيئة تكون مريحة ومحفزة على التعلم وداعمة له مثل تنظيم ما يحتاج له من الأقلام والأوراق وأي وسائل مساعدة مثل المراجع و الآلة الحاسبة وتهيئة مكان هادي بعيد عن الضوضاء ويكون مكان جلوس الطالب صحي بحيث لا يؤذي فقرات ظهره ولا بصره , إلى جانب الضوء والتهوية كل ذلك بيئة داعمة ومحفزة ومساعدة لعملية التعلم.
وحذرت العماري أيضاً من الأكل المستمر والغير صحي طوال فترة المذاكرة وقالت أحيانا مع الضغط النفسي الذي يتولد للطالب لتقليل التوتر يلجأ إلى الأكل الغير مفيد عادة مثل المشروبات الغازية والشيبسات والحلويات والسكاكر وأي أطعمة غالبها تكون غير مفيدة، ومن مضار الأكل الناتج عن الضغط النفسي السمنة،كما أن عدم تنظيم الوجبات الغذائية خلال فترة المذاكرة يؤدي إلى عدم حصول الطالب على الحاجات الغذائية الأساسية للطعام المفيد حيث تخلو أيام الدراسة من الغذاء المفيد الصحي الذي يعزز صحة الطالب وبالتالي يعزز مهارات التركيز لديه، و بعض الأطعمة تساعد على الأرق إذا تناولها الطالب بكميات كبيره مثل الشوكلاتة والمشروبات الغازية ونوع الغذاء وكميته يؤثر على عمليات التعلم لدى الطالب.
تصفح الأجهزة اللوحية والهواتف النقالة أثناء المذاكرة من الأخطاء الشائعة التي يمارسها الطلاب مع التقدم التكنولوجي حيث ينشغل بها ويصبح مشتت الذهن، لذا من المهم تركها والانعزال عن الآخرين فترة المذاكرة ومن الممكن تخصيص خمس دقائق كل ساعة لاستخدامها بشرط أن لا تتعدى المدة الزمنية خمس دقائق.
ومن الأخطاء التي تمارس أثناء فترة الامتحانات والحديث للعمارى اختيار زميل أو مجموعة من الأصدقاء للمذاكرة معاً،و أحيانا لا تُفعل مجموعة التعلم بالشكل المطلوب كما أنها تعتمد على الفئة العمرية للطلاب وعلى نوعية الأصدقاء وعلى المهام الموزعة بينهم ،كما أن مجموعات التعلم لها قواعد وادوار خاصة بكل عضو في المجموعة خلال فترة التعلم الجماعية ، ومن المهم أن يتمكن الطالب من المادة بشكل كامل بمفرده وبعد ذلك المراجعة مع أصدقائه وزملائه بشرط أن يقسم وقت المراجعة ما بين مراجعه فردية ومراجعة مع زملائه .
أيضاً الاعتماد على القراءة والتخطيط فقط في المذاكرة فبعض الطلاب يعتمد على قراءة المادة والتخطيط والحفظ بدون فهم أو تدوين للمعلومات وإعادة كتابتها واختبار المعلومات اختبار ذاتي وهذه من الأخطاء الشائعة والعادات السيئة في الدراسة التي يقضي الطالب ساعات طويلة في الحفظ والتخطيط دون كتابة المادة أو اختبار نفسه كتابيا عن المادة المطلوبة أو فهم المادة بالشكل الصحيح.

وأشارت العماري إلى أن العادة تأتي بالتعلم والاستمرارية ولا تحصل العادات الايجابية في التعلم والفاعلة إلا بدعم المدرسة والبيت للطالب وتحفيزه على اكتساب العادات الجيدة والابتعاد عن السيئة والضارة مع مراعاة الخصائص العمرية لكل مرحلة من مراحل عمر الطلاب.
وشددت على أهمية أن تكون الأسرة داعمة للطلاب خلال هذه الفترة بحيث يتم تهيئة الجو المناسب لهم ومساعدتهم في خلق بيئة تعلم منزلية مناسبة وداعمة للتعلم،كما يجب على الأسرة أن تعي الفروق الفردية بين أبنائها وبين أقرانهم في المدرسة فلا تلجأ إلى المقارنة بينهم في الدرجات والمستوى الدراسي لأن هذا يزيد التوتر والضغط النفسي على الطلاب.
ودعت الطلاب إلى الابتعاد عن المخدرات والمنبهات وقالت يجب ان يبتعدوا ابتعاد كلي عن المخدرات والمنبهات وليس صحيح كما يروج البعض لطلابنا أن الحبوب المنشطة أو بعض الأعشاب لا تدخل ضمن المخدرات لأنها تنشط وتساعد على التركيز، هذا كلام عارى عن الصحة فالحبوب المنشطة والحشيش والمرغوانا والقات وغيرها مضرة وتدخل في تصنيف المخدرات وتؤدي إلى الإدمان وممنوعة ويعاقب عليها قانون السعودية لمن يتعاطاها أو يحملها أو يبيعها وأتمنى من الطلاب التبليغ عن كل من يروج لهذه السموم، وعليهم أيضا الابتعاد عن مشروبات الطاقة وعدم تناولها لما لها من أضرار صحية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني