عدّت عددا من مدربات الرياضة في السعودية اشتراك السعوديات في أندية اللياقة الرياضية من باب الغيرة النسائية وليس للرياضة في المقام الأول. وعزوا ذلك عبر مجلة “روج” إلى أن الفتيات يتعرفن على صديقات جدد في المحيط الرياضي، ما يجعل حضورها للنادي منتظما أكثر من الرجل وذلك من باب تفريغ الطاقة السلبية بشكلٍ آمن.
وشدد عددا آخرا منهن أن مفهوم الرياضة للفتاة السعودية يتكون بعد (3) أسابيع، من انتظامها اليومي للنادي.. حيث أكدت مدربة أيروبكس لها (18) عاما من الخبرة في نادي النخبة الطبي بالرياض رانيا مغاري، أن أغلب الفتيات يأتون للنوادي الرياضية بسبب الغيرة النسائية في المقام الأول، مرجعة أن مفهوم الرياضة يتغير لدى المرأة بعد حضورها في الثلاث الأسابيع الأولى للنوادي بالعموم، ومشددة على أن ذلك يحدث بعد استيعاب الفتاة للاهتمام بشكلها خارجيا وليس تقليدا لفتيات محيطها.
وأوضحت مغازي أن العلاقة الاجتماعية بين الفتاة والرياضة تزداد يوما بعد يوم، وتتغير الحالة المزاجية والنفسية لها بعد الممارسة الرياضية.
وأرجعت مغازي انتظام النساء أكثر في الحضور للأندية الرياضية من الرجال، بسبب تكوين الفتاة صداقات مع عدد من مرتادات الأندية من مثيلاتها، الأمر الذي يسهم بشكل مباشر في انتظام حضورها بشكل أكبر، معتبرة ذلك تفريغا للطاقة السلبية بشكل آمن لدى الفتاة.
من جهتها أكدت مديرة اللياقة البدنية بنيو يو في الرياض رش كيلي، أن من المهم وجود مرافق رياضية وأندية للسيدات في السعودية ولكن يجب أن توفر المزيج الصحيح من الحصص والمعدات الرياضية معاً. إضافة إلى توفير مستويات عالية من الدعم والتوجيه من قبل المدربات والأخصائيات، مضيفة “إننا في NuYu يتوفر لدينا مدربات خبيرات حائزات على الشهادات الدولية المعترف بها لتقديم أفضل مشورة، حتى تتمكن العميلة من إجراء التغييرات اللازمة بشكل علمي صحيح، ودمجها في أساليب حياتهنّ وحياة أسرهنّ ليتمتعوا بنمط حياة أكثر صحة ورشاقة”.
واعتبرت كيلي أن الهدف الأكثر شيوعا بين النساء هو تخفيف وزنهن وشد عضلاتهن. وفي دراسة حديثة قمنا بها، تبين لنا أن 35% من النساء ينتسبن في صفوف التمارين الرياضية لحرق الدهون وتخفيف الوزن؛ و25% منهن لشد عضلاتهن وتحسين أشكالهن.
ونوفر في NuYu منهج متكامل يعتمد على الواقعية في التعامل مع عملائنا عبر وضع أهداف واضحة وذات بمواعيد محددة ومناسبة، حينها يمكن للعميلة تقدير الجهد والالتزام والوقت المطلوب منهن لتحقيق أهدافهن بطريقة سليمة وواقعية إننا في NuYu نطلب من العميلة التوقيع على إقرار التزام صحي عقب انضمامهن إلى النادي، حيث يعد هذا بمثابة التزام منهن لمساعدتهن على تحقيق أهدافهن وبالشكل المطلوب.
وكشفت دراسة سابقة حصلت “روج على نسخة منها” أن السعوديات لا يقمن بالاشتراك بالنادي بدافع الرياضة، حيث باتت النوادي أماكن للترفيه تتشابه مع المقاهي، ما يفسر بقاء السيدات لمدة تتجاوز 3 ساعات بعد الانتهاء من التمارين الرياضية.
وأوضحت الدراسة المتخصصة ذاتها، عن واقع الأندية الرياضية النسائية بمدينة الرياض أعدها نادي “نيو يو NuYu الرياضي النسائي، عن انخفاض معدل ممارسة الرياضة للمرأة في السعودية، حيث أن 65% من السيدات المشاركات في الدراسة لم يسبق لهن القيام بممارسة أي من الأنشطة الرياضية، على الرغم من توافر القناعة لدى الغالبية بأهمية النشاط الرياضي اليومي، وعزت السيدات هذا الواقع نظراً لعدم توافر الخيار الأمثل الذي يتناسب مع الواقع الاجتماعي والمادي، والذي يعد العامل الحاسم في قرار الانضمام للأندية الرياضية، فيما أوضحت 35% من السيدات بأن الدافع الأساسي للانضمام للنوادي يأتي بهدف حرق الدهون والتخلص من الوزن الزائد. هذه الأرقام أثارت القلق لدى العديد مما دفعهن إلى تبني نمط حياة أكثر صحة، وتشجيعهن عبر وسائل شتى كحملات التوعية الاجتماعية عن طريق مختلف القنوات.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.