تبحث الكثيرات من النساء عن مظاهر جمال كجمال الفنانات واللاتي يعتبرنهن نموذجاً يحتذي به في مضمار الجمال فمنهن من تبحث عن جسم رشيق مثل جسم الفنانة أليسا و خصر شبيه بخصر الفنانة ميريام فارس وشفاه بارزة كشفاه العارضة كيم كاردشيان وابتسامة بيضاء كابتسامة النجوم والحل دائما عيادات التجميل التي تلبي رغبات النساء .
و وفقا لما أكدته أخصائية الأمراض الجلدية والجراحات التجميلية الدكتورة منى الصالح حيث تفاجئت بإحدى النساء تدخل عليها وهي تحمل صورة الفنانة سيرين عبد النور وتطلب منها عمل عملية تجميل لساقها ليكون شبيها بساق سيرين لكن بدوري – والحديث هنا للدكتورة منى – قدمت لها النصح بأنها تمتلك ساقا جميلة ولا تحتاج لتجميل واقتنعت بذلك .
وقالت الدكتورة منى :”أفضل دائما التعامل مع الحالات بمصداقية وتعريف المريض بحاجته للتجميل أو عدم ذلك ونسبة كبيرة تقتنع برأيي.
وحول عمليات التجميل المنتشرة بين النساء قالت :”أن عمليات نحت البطن والظهر وتحديد الخصر والأرداف هي من أولويات النساء في الفترة الأخيرة مؤكدة أن عمليات التجميل لها مضارها متى ما كانت المواد سيئة أو خبرة الطبيب غير كافية ”
ويختلف الأمر لدى الدكتورة الصالح في عمليات التجميل حيث تصنفها لعلاجي وتجميلي تحتاج الأولى إلى تعديل عيوب كنزول الخدود أو الشيخوخة وغيرها فيما يعتمد التجميلي على الاستشارة وتعديل بعض الملامح عن طريق الحقن وحسب تقييم الطبيب.و بدورها رفضت الدكتورة عمل بعض الجراحات التجميلية كحقن المناطق الحساسة وأرجعت ذلك لعدم قناعتها الشخصية بفعل ذلك وعدم وجود سبب علمي منطقي لاجرائه فيما
و تؤكد الدكتورة أن هوس النساء في عمليات التجميل يزداد بشكل ملحوظ حتى أن الرجال ينافسن النساء في ذلك خاصة رجال الأعمال الذين يلجأ ون إلى عمليات تشقق الأرداف وحقن الوجه بالدهون لإعطائه نضارة .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود *