بعد مشاركته في بينالي فينيسيا 2013، واختتام معرضه الشخصي الأول في غاليري (الآن)، تعبر أعمال الفنان السعودي عبدالله العثمان الحدود باتجاه مدينة امستردام بعد اقتنائها من قبل متحف (GREENBOX) للفن السعودي المعاصر. وتأتي مجموعة الأعمال المعنونة بـ(السؤال/ مزيد من الأسئلة) كأحد نماذج الفنية المعاصرة، في تجربة مختلفة من تفاعل المتلقي مع المعروضات، الأمر الذي يخلق فناً موازيا.

العمل الأبرز في المقتنيات كان (السؤال) والذي يعرض 28 وجهاً من جنسيات مختلفة طرح عليهم العثمان سؤالاً موحداً من الممكن وصفه بالمفاجئ أو الصادم، ومن ثمّ وثق ردات فعلهم عبر 28 شاشة. كما يأتي التوثيق الصوتي مكملاً لانفعال السؤال، إذ وثق العثمان بصمات صوتية لردات فعل المشاركين على شكل لوحات، عدا عن مونتاج صوتي لمجموعة من الأجوبة استمع لها زوار معرضه.
أما تجربة (سأقفز من علبة البيبسي) فتستند على نص شعري للعثمان يحمل نفس الاسم، وبين التوثيق الفوتوغرافي والفيديو يصوّر عبدالله محاولاته للتوازن على مساحة بحجم علبة البيبسي، بكل الانفعالات الذهنية والجسدية للتوازن، والتي تلتقط تفاعل وذهول متذوق العمل مع قفزة العثمان على حد سواء.
ويأتي أخيراً توثيق فوتوغرافي لعدد من تجارب العثمان في فن (STREET ART – فن الشوارع) عبر عبارات توزعت على جدران وأرصفة متفرقة في الرياض تنادي الحياة عبر الإسمنت والإسفلت، وفيما يبدو أن اكسجين امستردام هو من استجاب لها.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.