تمتد ساعات صيام شهر رمضان لهذه السنة 15 ساعة ومع فصل الصيف يشتد الشعور بالعطش وسنتعرف معاً على أكثر من طريقة لمقاومته.
يفقد الجسم الماء بأكثر من طريقة خلال ساعات الصيام حتى وقت الإفطار عندها يبدأ الجسم بتعويض حاجته الماسه لما فقده خلال النهار، وهناك أكثر من طريقة للمساعدة في المحافظة على بقاء الجسم رطب ومكتفي بالماء للصحة يشكل عام ولصحة الأعضاء الداخلية.

حلفائك ضد العطش:
1- الماء: هو أفضل المشروبات واسرعها في ترطيب الجسم ولا يمكن تعويض أي مشروب آخر عنه، ويوصي الخبراء بشرب لتر ونصف من الماء يومياً، ويفضل أن تحتوي على المعادن والأملاح من أجل تعويض الأملاح التي يفقدها الجسم خصوصاً حين التعرق (عند بذل مجهود في ايام الصيف) ومياه زمزم هي أفضل مياة تحتوي على نسبة أملاح ومعادن متوازنه ثابتة،

و ينبغي أن تؤخذ النصائح التالية في الاعتبار عند التعامل مع المياه:
يفضل مراقبة درجة جفاف الجسم عبر تركيز لون البول ويمكنك إضافة بعض العناصر الصحية لكوب من الماء، مثل شرائح من الليمون، أوراق النعناع الطازجة أو الزنجبيل المبشور أو ماء الورد وماء الزهر والكادي.

2- السوائل بجميع أنواعها:
المشروبات المرطبة، وعصائر الفاكهة الطبيعية التي تحتوي على معادن وفيتامينات لدعم صحة الجسم فمن المستحسن تجنب العصائر المحتوية على مواد وألوان غير طبيعية، والتي تحتوي على كميات كبيرة من السكر هذه المواد تضر بالصحة والحساسية والسبب انه يتم إنتاجها تحت اسم ” شراب ” وهي تحتوي على ماء وسكر والوان فقط.

3- الفواكه والخضروات الطازجة:
يفضل تناول الخضروات والفواكه الطازجة في الليل قبل وجبة السحور، لأنها تحتوي على كميات كبيرة من الماء والألياف التي تبقى لفترة طويلة في الأمعاء، مما يقلل من الشعور بالجوع والعطش.
الخيار هو واحد من الخضروات الأكثر شعبية لمكافحة العطش لأنه يلطف شعور العطش ويبرد الجسم. كما أنه يساعد على تخفيف الاضطرابات العصبية، ويحتوي على ألياف السيليلوز الغذائية التي تسهل عملية الهضم، وطرد السموم، وتطهير الأمعاء.
4- تأخير وجبة السحور:
السنة النبوية توصي بتأخير وجبة السحور وبالتالي فمن الأفضل أن تكون بعد منتصف الليل، حتى يكون الصائم قادر على مقاومة العطش وخصوصاً في الأيام الأولى من الصيام ويجب تناول وجبة السحور ويفضل أن تكون وجبة خفيفة.

اعداء يسرقون المياه من الجسم

1- الملح:
الأطعمة المالحة تزيد حاجة الجسم للماء وبالتالي من المستحسن تجنب إضافة الكثير من الملح على الطعام، والابتعاد عن الأطعمة ذات الملوحة العالية، مثل الأسماك المملحة والمخللات والأفضل أن يستبدل الملح بقطرات من الليمون في السلطة على حسب الرغبة للوصول للطعم المناسب.

2- البهارات والتوابل:
الوجبات والأغذية المحتوية على نسبة كبيرة من البهارات والتوابل تتطلب شرب كميات كبيرة من الماء بعد تناولها لأن هذه الأطعمة تمتص الماء اثناء مرورها للمعدة مما يسبب شعور الجفاف في الفم والجسم، وبالتالي الشعور بالعطش لذلك ينبغي على الصائم تجنب تناول الأطعمة الغنية بالتوابل وخصوصا في وجبة السحور.

3- المنبهات:
من المستحسن أن الصائم يقلل من كمية المنبهات مثل الشاي والقهوة لأنها تحتوي على مادة الكافيين، الذي يزيد من نشاط الكلى ويعزز دورها في إفراز البول وبالتالي يؤدي الى زيادة فقدان الماء من الجسم لذا لابد من اعتماد شرب كوب من الماء بعد وقبل تناول القهوة والشاي في كل وقت وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن الشاي والقهوة لا يمكن اعتبارها بدائل للمياه لأن طبيعتها الساخنة لا تسمح للصائم بشرب كمية كبيرة منها.

4- المشروبات الغازية:
تحتوي على غاز الكربون الذي يسبب انتفاخ البطن والشعور بالامتلاء ويمنع الجسم من شرب السوائل وبالتالي من الضروري تجنب المشروبات الغازية أثناء تناول الوجبات الرمضانيه.

5- أشعة الشمس المباشرة:
على الصائم أن يتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة من الزمن وهناك طرق للتخفيف من حرارة الشمس وبالتالي تجنب العطش كما يلي:

– الاستحمام المتكرر مع الماء الدافئ لتبريد الجسم، واستخدام الصابون للتخلص من زيوت الجسم التي قد تسد المسام.
– حجب الشمس من دخول المنزل في فترة ما بعد الظهر قدر الإمكان عن طريق إغلاق الستائر.
– إرتداء الملابس ذات الألوان الفاتحة وفضفاضة مصنوعة من أنسجة طبيعية مثل القطن وهو الأفضل لامتصاص العرق.
– الراحه إلى الحد الذي يتناسب مع الجهد من أجل تجديد الطاقة الحيوية في الجسم.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.