يتعرض الكثير من الأشخاص إلى مشكلة رائحة الفم الكريهة أثناء الصيام مما يؤدي إلى حرج شديد للفرد بين الآخرين .
قال الدكتورعبد الرحيم سالم طبيب أسنان عام وأخصائي علاج اللثة وحشو الأسنان لـ(روج) حول ذلك أن رائحة الفم لها ثلاث درجات، وتعتبر مشكلة الأسنان والتسوس هي الدرجة الثالثة، وهي الأقوى في رائحة الفم الكريهة ما تسبب مشكلة كبيرة للشخص في الحياة الاجتماعية، وصعوبة اقترابه من الأشخاص بشكل طبيعي، كما يوجد أيضا التهابات اللثة، وهي الدرجة الثانية التي تنتج عن طريق الجفاف المزمن في الفم لعدم وجود كمية كافية من اللعاب، حيث أن اللعاب له دور مهم في التخلص من الغازات، والقضاء على البكتيريا مؤكدا أن ظهور الرائحة لدى البعض له أسباب مختلفة؛ كوجود مشاكل بالفم والبلعوم والمعدة وهي تعتبر الدرجة الأولي.
كما أوضح د.سالم أن النتائج التي ظهرت عن رائحة الفم في الغالب سببها وجود بكتيريا تحت تاج السن وحواف اللثة، وهي المسببة لأمراض متعددة تصيب الشخص دون أن يشعر، مضيفا إلى أن ملايين من البكتيريا والميكروبات تعيش بمنطقة اللثة واللسان، حيث تقوم البكتيريا بتحليل بقايا الطعام وتسبب الالتهابات ورائحة قوية للفم ولابد من معالجتها بالتنظيف المستمر، وذلك ما يجهله الجميع.

ومن هنا قدم د.سالم أهم الخطوات التي يجب اتباعها للوقاية من رائحة الفم الكريهة أثناء الصيام وهى :
– يجب الرجوع لطبيب باطنية وجهاز هضمي لمعالجة أي مشاكل في المعدة تسبب هذه الرائحة للفم.
– عدم الإكثار من تناول الطعام أثناء السحور كي لا تسبب صعوبة في الهضم، وتنتج من خلالها رائحة كريهة للفم.
– معالجة الأسنان والتأكد من عدم وجود التهابات أو تسوس فيها.
– الحرص على تنظيف الأسنان واللسان بعد الإفطار والسحور بواسطة الفرشاة المخصصة.
– تعقيم الفم عن طريق المضمضة بعد تنظيف الأسنان جيدا مع استعمال خيط الأسنان للتخلص من بقايا الطعام التي لا تصل إليها الفرشاة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني