من 28 يوليو وحتى 3 أغسطس 2014 سوف يطغى سحر اللون الأزرق مجدداً على مدينة هامبورغ الهانزية وذلك للمرة الرابعة. فقبل وخلال حدث “أيام كروز هامبورغ” (هامبورغ كروز دايز) لهذا العام، سيقدم فنان الإضاءة “ميشائيل باتس” مرة أخرى مشروع “الميناء الأزرق في هامبورغ” (بلو بورت هامبورغ)، حيث سيغرق الميناء وأجمل معالم هامبورغ السياحية في ضوء أزرق ساحر لمدة أسبوع كامل. وستبدأ المراسم الرسمية للفعالية الضوئية يوم 28 يوليو 2014.

ويعتبر الأزرق لون السماء والبحر ولون أعماق المحيطات الغامضة، ولكنه في نفس الوقت لون الرحابة واللانهاية أيضاً. ومرة أخرى في عام 2014، ستحول فعالية “بلو بورت” وجه الميناء إلى مشهد صامت يفتح أعيننا على جمال ميناء هامبورغ وهندسته المعمارية والتغيرات التي حدثت على مر الزمان.
لقد تم ابتكار مشروع “بلو بورت” من قبل فنان الإضاءة المشهور عالمياً ميشائيل باتس، الذي تم عرض مشاريعه وتصوراته الضوئية الحائزة على جوائز في ساو باولو وشنغهاي وسالزبورغ وفلورنسا وكولونيا ودوسلدورف وفرانكفورت وبرلين. واكتسب ميشائيل باتس شهرة من خلال تراكيبه الضوئية التي حملت اسم “الأهداف الزرقاء” (بلو غوولز) خلال نهائيات كأس العالم في ألمانيا عام 2006. وبمناسبة إقامة النسخة الأولى من “أيام كروز هامبورغ” عام 2008، قام ميشائيل باتس بتنفيذ مشروعه “بلو بورت” لأول مرة، حيث خلق مناظر فريدة للميناء البحري الصاخب باستخدامه ميناء هامبورغ كمنصة لمشروع فني مذهل.
وبعد أكثر من عام من التحضيرات، سيقوم ميشائيل باتس يوم 28 يوليو بالضغط على الزر الرمزي خلال حفل افتتاح المشروع الضوئي في قاعة الحفلات الموسيقية “إلب فيلهارموني” في هامبورغ، لتتم بالتالي إضاءة ميناء هامبورغ بلون أزرق ساحر. وسيشهد الحفل أيضاً حضور مشاهير هامبورغ فى مجالات السياسة والثقافة والأعمال. وعلى مدار أسبوع كامل سيتم تشكيل عمل فني لا يُنسى من خلال 120 محطة من المحطات، ومبان، وجسور ومرافق على الواجهة البحرية، والتي سوف تستمر أيضاً إلى أول أسبوع من أغسطس عندما تُقام بالتزامن معها “أيام كروز هامبورغ” (هامبورغ كروز دايز).
يقول ميشائيل باتس شارحاً مفهوم هذا العام: “إنني أسرد قصة الميناء من خلال الضوء”. وسيقوم أيضاً ميشائيل باتس هذا العام بتصوير أدوات ملاحية تقليدية في مشهد الميناء الليلي، فالأقماع والعوامات والأبراج كانت بمثابة نقاط مرجعية للبحارة على مر القرون. واليوم، تم استبدال هكذا أدوات ملاحية مساعدة بتكنولوجيا حديثة.

Hafengeburtstag 2010 / Mein Schiff

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني