مهرجان كان السينمائي لا يعد مهرجانا للسينما فقط، بل للأزياء بدرجة مهمة، واستعراض الحديث عما تعرضه بيوت الأزياء العالمية على أجساد الفنانات، فكل رموز الموضة يحضرون هذه المناسبة متأنقين متألقين، وبين أن تتوج الفنانة بأفضل فستان، قد يفشل البعض ويقع في فخ البشاعة، فعلى الفنانة أن تكون حذرة كل الحذر في أن يتسم ذوقها أو زيها بالرديء، وفي ذات الوقت عليها أن تكون مجازفة حتى تكسب لقب أفضل زي، وتظهر البعض في زى بسيط وأنيق.

ويظل المثل الدارج: “لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع” سيد الموقف دائما.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.