شغف المرأة بعالم المجوهرات والأحجار الكريمة نتج عنه موهبة نسائية سعودية ومصممة ضليعة في عالم الألماس سارة أبو داوود التي لاترى جمال المرأة إلا بالألماس هذا مانشأت عليه في طفولتها ، وقد سعت لتكليل شغفها بالمجوهرات بالدراسة والممارسة في عالم المجوهرات والأحجار الكريمة النادرة وصقلها في قوالب مميزة ؛لتستطيع أي أنثى أن ترى شخصيتها من خلال ألماس ومجوهرات “ياتاغان” وهو الاسم الذي أطلقته سارة أبو داوود على مشروعها المتميز ونالت في ذلك عدداً من الشهادات الأكاديمية المتخصصة مابين أمريكا وأوربا ،شاركت في عدة معارض دولية ومحلية واكتسبت صيتاً لامعاً وأبدعت في عدة تصاميم شرقية ذات نكهة عالمية ،ومع سارة أبو داوود كان لـ”روج” اللقاء التالي .
• مابين الموهبة والعلم كيف وُلد ميل سارة أبو داوود لتصميم المجوهرات كيف كانت البداية ؟
• عشقي للألماس اقترن بطفولتي ،وأرى في الألماس تاج الجمال لأي أنثى في كل زمان ومكان ،نشأت على رؤية الألماس وتشربت نوعياته لأن الوالدة -رحمها الله- كانت من عشاق المجوهرات والأحجار الكريمة وامتلكت ثقافة عالية في معرفة أنواعها والتمييز بين الصافي والمعالج منها ،وتشّربت ثقافة المجوهرات منها كبداية لميلي وعشقي لدراسة علم المجوهرات والغوص في بحوره .
رحلة الألف ميل بدأت بخطوة
• تقول سارة أبو داوود : بدأت حياتي بالجانب الإبداعي للمجوهرات في ولاية اريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية، مع دراسة التصميم الجرافيكي ثم واصلت دراستي المهنية في الدعاية والإعلان،و حصلت على ماجستير في إدارة الأعمال من لندن في التسويق الدولي. ونهاية المطاف ومع انطلاقة مشروع “ياتاغان” حصلت على شهادتين من “المعهد الأمريكي للأحجار الكريمة” ومعهد “علوم المجوهرات الدولي “،وبعد وضع الأساس لمشروعي الخاص “ياتاغان” للمجوهرات والأحجار الكريمة قررت أن أعود إلى بلدي لأعلن انطلاقته بعد أن كونت عدد من العملاء الذين يثقون في مهارتي وتصاميم المميزة في المجوهرات .
• تصميم الألماس صورة فنية إبداعية حاضرة من ذهن عاشق لفن الرسم فهل في فن الرسم إلهاماً وراء يقودك لتنفيذ تلك اللوحات على قطع المجوهرات والأحجار الكريمة على اختلافها ؟
• لم يكن رسم اللوحات فقط وإنما عشقي لالتقاط صور احترافية في فن التصميم المعماري،فقد عمدت لالتقاط زوايا خاصة لها إيحاءات معبرة وأتأمل الصور بعد قضاء وقت طويل في الأستوديو الخاص بي حتى يأتيني الإلهام بشعور خاص تجاه تصميم معين أبحث له بإحساسي عن قطع معينة من المجوهرات لتنفيذه ، فتصميم أي قطعة يعتمد على إحساسي وشعوري تجاه مايمكن أن تمثله القطعة لمن يقتنيها ،والتميز هو شعاري فلابد لمن تشتري أو تختار قطعة معينة تجد صورة شخصيتها بداخل أي حجر كريم أو قطعة مجوهرات مصممة بحرفية عالية تليق بأنوثة وشخصية المرأة السعودية المتألقة دوماً وهذا مفهومي في اختيار اسم “ياتاغان” وهي كلمة تركية تعني (الخنجر الحاد) مفهوم القوة والصلابة ،وكافة تصميماتي تُوحي بالصلابة والقوة والتميز في آن واحد .
• هل هناك ضوابط معينة لكل قطعة من تصميمك ؟ وما أحدث تصميماتك لعام 2014 ؟
• بالتأكيد فهناك خطوط معينة أعمل عليها في تصميم أي قطعة خاصة إذا كانت تحفة إبداعية لكل شابة وسيدة حسب العمر ،علماً بأن هناك قطع خاصة للأزياء حسب المناسبة مابين الكاجول والسهرة بالإضافة لتصميم خط خاص بالهدايا فالألماس هي الهدية القيمة بشكلها وثمنها والهدية رمز المحبة فمن المهم أن تصمم بالألماس ،وتستطيع المرأة أن تحصل على الهدية التي تتوافق مع المناسبة وهناك هدايا فريدة للمواليد ،وهناك هدايا خاصة للأفراح وهناك تصميم “كبكات” رجالية فاخرة بألماسها الحر، ولعام 2014م عمدت لتصميم خاص بلفظ الجلالة ” الله ” فهو اسم يستحق أن يُصمم بأغلى وأثمن المجوهرات وبعدة أشكال متنوعة متضمناً مفهوم القوة والوحدانية في كافة الأديان ،وعمدت لتخصيص جزء من ريع مبيعاتي لصالح أطفال التوحد .
• مانوع الألماس المفضل في تصميماتك ؟ ومن خلال دراستك هل تستطيعين تقييم النوع والجودة ؟
• الألماس الأبيض هو المفضل لدي فهو مثال للجمال في رأيي ،مع وضعه في قالب ذهبي وعدد من الأحجار الكريمة الأكثر رونقا،ولأني أؤمن بأهمية الحرص على كسب ثقة العملاء فإني أسافر بنفسي لاختيار أنقى الأنواع وأكثرها جودة من جميع أنحاء العالم(الأمريكيتين،أوروبا ، آسيا )والتجميع في مصنعي بمدينة دبي ،والإشراف على تنفيذ التصميم ليظهر بالجودة المطلوبة.
• هل وجدت صعوبة في تصميم المجوهرات كامرأة السعودية ؟
• لا على الإطلاق والسبب الأساس كما سبق وذكرت عائلتي التي دعمت مسيرتي من البداية،و في الواقع كوني امرأة سعودية فأنا محظوظة لأني في مجتمع خليجي يُقيم ويميل لاقتناء المجوهرات الفريدة هذا مالمسته خلال حضوري لعدد من حفلات الزفاف في السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين ،حيث أن العروس والحاضرات يتجملن ببعض المجوهرات المتنوعة والجميلة ،هذا وأغلب عميلاتي من داخل السعودية رغم أن بداية مشروعي كانت في الخارج .
• ما هو نوع الذهب الذي يجذب النساء حالياً الذهب الأبيض أو الذهب الأصفر؟
• منذ حوالي عشرين عاما كان للذهب الأصفر نسبة عالية من الحظ في جميع أنحاء العالم ,وهو الموضة حينها سواء كان في أساور الذهب، أوسلاسل القلائد السميكة، والخواتم الضخمة، والساعات الرجالية و قبل عشر سنوات بدأ الافتتان بالذهب الأبيض وحالياً الذهب الأصفر بصدد العودة مع الأقراط الذهبية، و(المناجد) وهو اسم القلائد العملة الواحدة. وحاليا الكثيرات يملن لشراء واقتناء القطع النادر ذات التصميم الخاص المخلوط بعدد من المجهرات والتي تمثل لوحات فريدة من نوعها .

• هل لون البشرة المهم عند اختيار المجوهرات الخاصة بك؟
• المجوهرات والمرأة وجهان لعملة واحدة، وبالتالي فإنه هو إلى حد كبير اختيار شخصي، عندما يتعلق الأمر في لون الذهب أو لون المجوهرات ،و. هناك رؤية حول ذلك في دول الشرق الأوسط بأن الذهب الأبيض يُفضل مع البشرة الداكنة ،والذهب الأصفر مع البشرة الفاتحة وبالطبع تختلف الرؤيا من قارة إلى قارة أخرى ،وبالنسبة لي فأنا أرى أن ماتختاره المرأة لنفسها هو ما سيناسبها بالتأكيد .
• ما هي النصيحة التي يمكن أن تُعطي لمن يرغب في شراء مجوهرات؟
• من المهم أن نتذكر السبب الذي نريده من شراء المجوهرات فإذا كان للاستخدام الشخصي فلابد من اختيار مايأسر العيون ويعكس جزءا من الشخصية ولا نملّ من ارتدائها لسنوات ، وإذا كان الغرض هو هدية لشخص ما فنعمد لاختيار القطع المصممة التي لاتتكرر في الأسواق.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني