قد تصابين بالإحباط عندما تأكلين أكل ذو سعرات حرارية منخفضة جدا وتقومين بالتمارين الرياضة وعلى مدى أشهر إلا أنه هناك لا نتيجة، وقد تصدمين حقا لو كانت النتيجة وزن زائد، في مجلة “روج” قمن بالتحري عن موضوع السمنة لدى السيدات وما الذي يمنع السيدة من خسارة الوزن وقد التقينا باستشاري أمراض الأسرة والسمنة الدكتور وليد البديوي وقد فسر لنا لماذا المرأة لا تفقد وزنها أحيانا:

ذكر الدكتور وليد البدوي عدد من الأمراض التي تمنع المرأة من خسارة وزنها وهي كالتالي:

1 – التكيس:

أكد الدكتور البديوي أن التكييس أحد أكثر اضطرابات الغدد شيوعا لدى النساء في سن الإنجاب (12-45 سنة)، وذكر أن أسبابها غير مؤكدة وفي الغالب وراثية ومن أعراضها ونتائجها تتمثل بنسب متفاوتة وشدة مختلفة بالسمنة، زيادة نبات الشعر في أماكن غير معهودة، تغير الصوت، الاكتئاب،العقم،انقطاع الدورة الشهرية، السمنة، مقاومة الأنسولين وارتفاع الدهون في الدم، وأضاف أنها تعالج عن طريق الأدوية المنظمة للسكر(بسبب مقاومة الأنسولين) وبعض الأدوية الهرمونية المحتوية على الاستروجين والبروجسترون كموانع الحمل مع علاج الأعراض الأخرى كالاكتئاب و ارتفاع الدهون وإزالة الشعر بالليزر، وأكد البديوي أنه ينبغي على المرأة تزامنا مع البدء باستراتيجيه إنقاص الوزن البدء بعلاج تكيس المبايض حيث إن علاج تكيس المبايض يهيئ الجسم لفقدان الوزن.

2 – خمول الغدة الدرقية:

أكد استشاري أمراض السمنة أن كسل الغدة الدرقية هو سبب لسمنة وأنه من الأعراض والنتائج الأخرى لكسلها تغير الصوت، زيادة الدهون في الدم، العقم، التوزيع غير المنظم للدهون بأماكن مختلفة من الجسم، و انقطاع الطمث لدى النساء، وأوضح البديوي أن العلاج يكون بعقار الثيروكسين وبجرعة حسب نسبة الكسل. وفي حالة وجود تضخم شديد أو بروزات في الغدة قد يتم اللجوء للحلول الجراحية

مؤكدا أنه على المرأة تزامنا مع البدء بإستراتيجية إنقاص الوزن ينبغي البدء بعلاج كسل الغدة الدرقية حيث إن العلاج يهيئ الجسم لفقدان الوزن

3- هرمون الحليب:

أوضح الدكتور وليد البديوي أن الدراسات تشير إلى وجود رابط وثيق بين ارتفاع هرمون الحليب والسمنة، وأن هناك عدة أسباب لارتفاع هرمون الحليب أهمها خلل في وظيفة الغدة النخامية وبعض الأدوية، ومن أعراض ارتفاع هرمون الحليب لدى النساء بجانب السمنة، انقطاع الدورة الشهرية،افراز الحليب من الثدي خارج السيطرة أو بدون حمل وفقدان الرغبة الجنسية، وأكد أن العلاج يكون باستخدام عقار البروموكربتين او عقار الكابرجولين وعلاج الأعراض الأخرى بحسبها.

4 – نقص فيتامين د:

أكد الدكتور وليد البديوي أن هناك دراسات حديثة تربط بوضوح بين نقص فيتامين د وارتفاع الوزن، وأن لا زالت العلاقة غير واضحة كليا ولكنها فد تكون متعلقة بتنظيم ايض الكالسيوم في الجسم البشري، وبناء على تلك الدراسات يكون علاج نقص فيتامين د أساسيا وضروريا لعلاج السمنة.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني