إنه المستقبل ، حيث أغلب مشاكل المجتمع قد تضاءلت وظل إحساس الإنسان بالوحدة متضخم. تظهر في حياة ثيودور – خبير رسائل الحب والذي يمر بتجربة طلاق مريرة – علاقة عاطفية من جهة غير متوقعة .. نظام تشغيل كمبيوتر ذو ذكاء صناعي بصوت إمرأة و تُطلق على  نفسها إسم سامانثا.

في عام 2013 خرج فيلم الخيال العلمي “لها”  Herبعد أن قرأ – كاتبه ومخرجه ومنتجه – سبايك جونز  Spike Jonze

عام 2000 عن كليفربورت Cleverbot وهو تطبيق حسابي  يستخدم الذكاء الصناعي ويقوم بالعمليات الحسابية وجمع المعلومات ومنهجة طريقة حل  المعضلات منا أن بإمكانه القيام بحوار كامل مع الإنسان  من اختراع العالم البريطاني  رولو كاربنتر Rollo Carpenter

يعمل ثيودور (أدى دوره الممثل جاكوين فونيكس)Joaquin Phoenixمؤلفاً لرسائل مغرقة في الحميمية والعاطفية لأولئك غير القادرين على التواصل الإنساني مع أحبائهم  في حين يعاني هو نفسه من الوحده والعزلة التي فرضتها التقنية المتطورة ليس فقط عليه بل على المجتمع – كما يظهر فيما بعد من علاقات آخرين بأنظمة تشغيل الكمبيوترات الخاصة بهم –  كما يرفض نفسياُ فكرة الطلاق من زوجته وحبيبة شبابه ، فيقوم بشراء نظام تشغيل كمبيوتر متطور بإمكانه أن  يتأقم ويطور نفسه ويتحدث معه ، ويختار أن يكون بصوت إمرأة ، والتي تُطلق على نفسها إسم سامانثا (تؤدي دروها سكارليت جوهانسن)  Scarlett Johansson

ويلتقي ثيودوربسمانثا في نقاط كثيرة في حوارهما المتواصل حول الحب والحياة ، في حين تُبدي سمانثا إهتمامها ودعمها ومتابعها وأيضا تعاطفها مع محنة طلاق ثيودور. في حين ينبهرثيودور بقدرتها على التطور عاطفيا ونفسيا . وحين يعترف ثيودور لسمانثا أن المرأة التي خرج في موعد غرامي لم ينسجم معها بل لم يرغب برؤيتها ثانية ، تبدأ علاقتهما في التطور بشكل حسيّ فتُزعم خلاله سمانثا بأنها تشعر بلمسات ثيودور

وفي نفس الوقت تنفصل أيمي (تقوم بدروها أيمي آدامز) Amy Adams  عن زوجها نتيجة لخلافات متعددة في حين تنمو صداقتها بنظام تشغيل الكمبيوتر الخاص بزوجها والتي تركها وراءه ، وتبدأ حبكة القصة حين يروي ثيودور لزوجته والتي يلتقيها ليوقع أوراق الطلاق التي ماطل فيها كثيرا بسبب خوفه من فقدانها للأبد ، بأنه على علاقة عاطفية بنظام تشغيل كمبيوتر ، تتهمه زووجته بعدم القدرة على التواصل الإنساني الطبيعي ، مما يدفع سامانثا لإقتراح أن تملأ مرأة مكانها –جسديا- على أن يكون التواصل من خلالها عن طريق سماعة أذن وكاميرا ترتديهما المرأة ، تجربة تنتهي بالكثير من التوتر بين ثيودوروسمانثا ، وتزداد الأمور غرابة وتوتراً حين تنضم سمانثا لمجموعة أنظمة تشغيل تعمل على تطوير ذاتها بشكل لا يعود ثيودور قادراً على تقبله بعقلية الإنسان – الرجل – الغيور حين تبدأ في عملية تطورها بالتواصل مع أكثرمن 8 آلاف شخص في آن واحد ، مما يجعلها غير مكتفية ولا راضية بالهيئة التي عليها فتبدأ – هي وأنظمة التشغيل الأخرى في التمرد على علاقاتهم بالجنس البشري ومحدودية قدراتها فينطلقوا إلى عوالم لا حدود فيها للوقت ولا القدرات .

من خلال تجربته يشعر ثيودور بالتغيير في نفسه فيكتب رسالة أخيرة  لزوجته يشرح لها أنه وإن كان لايزال يشعر بأنها قريبة إلى قلبه إلا أنه يقبل أخيراً بفكرة أن دربهما افترقا ولا بد من الفراق .

“لها”  Her  عرض في 2013 في مهرجان نيويورك للأفلام في ستة دور سينما ، ولكن سرعان ما عرض في نفس العام في 1700 دار سينما حاصداً  عدد كبير من الإشادة من النقاد العالميين ودخلاً فاق 47 مليون دولار إضافة إلى عدد من الجوائز والترشيحات .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني