يغيب عن بعض الأمهات إعداد أطفالهن لاستقبال المولود الجديد فالطفل الصغير يكون محاط بالاهتمام والدلال وفجأة يتوقف هذا كله بوصول المولود الجديد مما يؤثر على نفسته ويعرضه لصدمه عاطفية قد لا يتجاوزها بسهولة.
وبيّن المستشار النفسي وخبير العلاقات الزوجية والتواصل الدكتور ماهر العربي أن الطفل الأصغر يعيش مع والديه ويحظى باهتمامهم ودلالهم والكل يهتم به والأضواء كلها مسلطة عليه وفجأة يأتي مولود جديد يأخذ منه كل هذه المميزات مما يربكه نفسيا ويجعله سريع الانفعال والبكاء والغضب،لذا من الضروري الاهتمام بهذا الموضوع ومراعاة الوضع النفسي له.
وعلى الوالدين التركيز على عدة أمور وتهيئة الطفل لاستقبال شقيقه الصغير الجديد و أنصحهم بتطبيق إرشادات نفسية وتربوية هامة وهي:
1. استشارة الطفل الأول فيما يتعلق بتجهيز غرفة المولود الجديد إما بمشاركته الغرفة ووضع سريره وخزانته معه أو تخصيص جزء من خزائن الطفل الأول للمولود الجديد.
2. اصطحاب الطفل الأول في التسوق ليشارك في شراء ملابس المولود الجديد، ثم يشارك الأم لاحقا في ترتيب الملابس في خزانه المولود الجديد.
3. يجب على الأم أن تتجنب الشكوى والتألم من الحمل أمام الطفل الأول حتى لا تصل له رسالة سلبية بأن المولود القادم هو سبب متاعب أمه فيكرهه، لأن الطفل يرتبط ارتباطا وثيقا بمشاعر أمه فيشعر بالخوف وعدم الأمان.
4. تجنب عمل التغييرات السلوكية لدى الطفل الأول مثل(الفطام، التخلص من اللّهاية، التخلص من الحفّاظة، التدريب على استخدام المرحاض وغيرها) قبل مجيء المولود الجديد بفترة قصيرة لئلا يربط هذه التغييرات بقدوم المولود فينفر منه لأنه كان سببا للآلام الناتجة عن تلك التغيرات السلوكية من وجهة نظره.
5. تشتري الأم لعبة الطفل الرضيع الذي يشرب حليب و يغير حفاظه للطفل الأول ثم يقوم هو بمساعدة الأم في إرضاعه وتغير حفاظته وملاعبته كنوع من الاستعداد النفسي له، والفائدة في هذه التقنية النفسية اكتشاف نفسية الطفل تجاه المولود الجديد لنقومها أو نعززها.
6. يشتري الطفل الأول بيديه ألعابا لأخيه المولود الجديد قبل الولادة.
7. يفضل اطلاع الطفل الأول على مشاهد لطفل يلاعب أخيه الرضيع.
8. من بداية الحمل يجب تأهيل الطفل الأول نفسيا لتقبل فكرة وجود طفل آخر معه لاحقا وذلك عبر الحوار الهادئ والمخطط له من قبل الوالدين.
9. بعد الولادة يجب على الوالدين الاهتمام بالنقاط التالية:
• إشباع الطفل الأول عاطفيا واللعب معه واحتضانه وتقبيله بشكل دوري.
• استخدم الحوار مع الطفل الأول والاستماع له بشكل يومي والتعبير عن انفعالاته بكل أريحية.
• عدم المبالغة في الاهتمام بالمولود الجديد ومدحه أمام الطفل الأول.
• إشراك الطفل الأول بمساعدة والدته بالعناية اليومية للمولود الجديد.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني