قدم استشاري طب الأسرة لـ”روج” إيهاب خطابي بعض الإرشادات إلى الأمهات لتهيئة الطفل للعام الدراسي الجديد، حيث إنه مع انتهاء الإجازة الصيفية وبدء العام الدراسي الجديد تتعرض الأم لمهمة صعبة بتهيئة الطفل لاستقبال العام الدراسي الجديد.

ونبه خطابي إلى ضرورة توفير الاحتياجات الخاصة بالعام الدراسي حتى يسهل على الأم الإلمام بكل ما يحتاجه الأبناء الأمر الذي سيوفر عليها الوقت والجهد، مع إعداد أماكن الاستذكار للأبناء وترتيبها بشكل أنيق مما يجعل الطفل يقبل على العام الدراسي الجديد بكل ارتياح وجدية، كما شدّد على إعادة ضبط الوقت والالتزام به خاصة فيما يتعلق بالنوم والاستيقاظ مبكراً، وتعويد الطفل الابتعاد عن أمه خاصة إذا كان في أول سنة دراسية حتى لا يكون تركه بالمدرسة أمرا صعبا ويسبب لها الكثير من المتاعب والتوتر .

كما أوضح الدكتور خطابي كيفية تمهيد الأبناء للعام الدراسي الجديد وتهيئتهم له من خلال عدة نقاط يجب الحرص عليها من خلال شرح ومراجعة ما درس بالعام الدراسي السابق حيث يساعد على ربط المواد ببعضها البعض وعلى تنشيط الذاكرة مما يسهل على الطفل الاستيعاب بشكل سريع في العام الدراسي الجديد، وتحفيز الأبناء للاطلاع على المواد الجديدة لإعطائهم فكرة عن المنهج ولتشجيعهم لأستقبال العام بحب ونشاط  من خلال مساعدة الأبناء في تنظيم أوقاتهم وصياغة أهداف السنة الدراسية والتشجيع دائما على تحقيق هذه الأهداف .

وشدّد خطابي على أهمية ارتباط جدول الأم بجدول أبنائها إذ أن مثل هذا الارتباط يحقق المشاركة الوجدانية لأنها تعطي جوّاً من الدفء والاهتمام لأبنائها الأمر الذي يجعل الأطفال يحرصون على مستقبلهم ويسعون لتحقيق أهدافهم، خاصة وأن وجود الأم هو سر النجاح في جميع المجالات، كما أن اهتمامها يحقق التوازن المتكامل في التربية والتعليم والدين والأخلاق في بناء يصعب هدمه.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني