الكولاجين هو الألياف الواقية التي تقوم بدور النسيج الضام في الجسم، وهو مصنوع من البروتين، وبالتالي يحتوي على كمية كبيرة من الأحماض الأمينية، ويوجد في الكولاجين مركب هيدروكسيد البرولين وهيدروكسيد الليزين لتزويده بالمرونة والقوة لإبقاء الأنسجة والأعضاء معاً، ليُصلح الكولاجين الخلايا التالفة.
ومع التقدم في العمر، يفقد الكولاجين مرونته وتنتج خلايا جديدة بكمية كولاجين أقل، ويمكن استعادة الكولاجين المفقود مؤقتاً بالكريمات وحقن الكولاجين ومع ذلك تعد الأساليب الطبيعية أفضل بكثير للتعامل مع ترميم الجلد وهي متوفرة أكثر وبمتناول الجميع.
وبجانب هذه الطرق، يمكن أيضا منع فقدان الكولاجين بواسطة وضع واقي الشمس دائماً حين التعرض للشمس حتى خلال فصل الشتاء والأيام الغائمة، ويجب أن يكون واقي الشمس قادر على حمايتك من كلاً الأشعتين UVA و UVB مع تواجد مالا يقل عن 30 من عوامل الحماية من أشعة الشمس.
لترميم الكولاجين، سوف تحتاجين الكثير من الأطعمة المدعمة بفيتامين C، البروتين الموجود باللحوم والدواجن والأسماك الخاليه من الدهون ومنزوعة الجلد، والكريمات المدعمة بالشاي الأخضر والشاي الأسود كذلك الثوم والفواكه داكنة اللون.

خطوات ترميم الكولاجين:
الخطوة الأولى:
لإعطاء جسمك الأدوات لتحويل البرولين والليسين الى كولاجين، وتناول الأطعمة الغنية في فيتامين C وهي في معظمها من الفواكه والخضروات مثل الطماطم والقرنبيط والفراولة والعنب والخضار الورقية.

الخطوة الثانية:
يجب أن تشمل وجبات الطعام على اللحوم الخالية من الدهون وجنين القمح لتوفير كميات كافية من الليسين والبرولين اللازمة في جسمك لاستعادة الكولاجين.

الخطوة الثالثة:
الشاي الأخضر والأسود يحتوي على المواد المضادة للاكسدة والمكونات المضادة للالتهابات التي تمكن استعادة الكولاجين وبالتالي تقليل التجاعيد ولذلك، يجب وضع كريمات تحتوي على خلاصة من الشاي الأخضر او الأسود او كلاهما.

الخطوة الرابعة:
لدعم إنتاج الكولاجين، يجب عليك إضافة الثوم إلى حميتك، الثوم يحتوي على التورين والأحماض الأمينية وأحماض اللايبويد التي تحتوي على الكبريت الشحمي وهي معروفة جيدا للمساعدة في إبطاء الأضرار التي تلحق بالكولاجين.

الخطوة الخامسة:
يجب عليك أيضا استخدام الأطعمة التي تحتوي على فيتونوتريس وهي مغذيات نباتية عالية لتغذية الكولاجين، كذلك الفواكه مثل العنب والكرز والتوت والعليق تحتوي انثوسيانيدينسوهي صبغة في النباتات خالية من السكر وهي تعزز ألياف الكولاجين للمساعدة في الحفاظ على الجلد مما يجعلها تبدو أكثر ثباتاً وصلابة وأكثر صحة.

تحذير:
يجب أن نكون حذرين من استخدام منتجات العناية بالبشرة التي تستخدم عبارة “طبيعية” أو “عضوية” وفقا لأطباء الجلد، حيث هي أمور تسويق فقط في المقام الأول وليست بالضرورة ان تكون صحيحة و لا يعني أن المنتجات تقدم أو تباع في حالتها الطبيعية لأن المستخلصات النباتية تخضع عادة لمعالجة واسعة النطاق قبل أن يمكن استخدامها بطريقة مصنّعه مثل الكريم أو اللوشن.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني