بمناسبة مرور 75 عاماً على إنتاجه ، تعرض شركة ترنر كلاسيك موفيز   Turner Classic Movies في عطلة نهاية الأسبوع القادمة ولمدة أسبوع كامل، الفيلم العالمي “ذهب مع الريح” Gone With the Wind في أكثر من 650 دار عرض سينمائية في الولايات المتحدة الأمريكية.  في حين تقام على جانب الإحتفالية معارض مختلفة في عدد من الجامعات تعرض مقتنيات من الفيلم الأشهر في تاريخ السينما الأمريكية بما فيها رداء سكارليت أوهارا- الشخصية الأساسية التي أدت دورها فيفيان لي – الأخضر والذي صنعته من ستائر منزلها في أحد أكثر المشاهد حيوية في الفيلم والذي كلفت عملية المحافظة عليه وترميمه 10 آلاف دولار أمريكي ، إضافة إلى صور للشخصيات ولوحات للقصور التي جرى فيها التصوير.

ذهب مع الريح رواية مارغريت ميتشل  Margaret Mitchell الأكثر مبيعا ،  انتاج 1939 ، يروي ملحمة  الحرب الأهلية الأمريكية ، وقد حصل على 10 جوائز عالمية بما فيها جائزة  الأوسكار لأفضل دور مساعد لأول أمريكية من أصل أفريقي ترشح لها ، وهي هاتي ماكدانييل Hattie McDaniel ، المربية السوداء  المفوّهة لسكارليت أوهارا .

ورغم وفاة معظم الممثلين في الفيلم بمن فيهم ساحر السينما الأمريكية كلارك غيبل Clark Gable ، وفيفيان لي ، إلا أن أسطورة الفيلم لا زالت تجذب العديد من المشاهدين والمعجبين.  وقد جمع معهد السينما الأمريكية  100 جملة ذكرت في الفيلم ، كأعظم الجمل السينمائية  في تاريخ السينما  والتي قاتل المنتج سيلزنك Selznick وقتها كي لا تحذفها الرقابة في ذلك الوقت وحتى يحافظ على روح الرواية.

وأدى خروج  الفيلم إلى دائرة الضوء هذا الأسبوع بمناسبة الإحتفال بمرور 75 عام على انتاجه ، إلى جدال وأصوات نقدية تستعرض أن ما قدمه الفيلم من تأريخ لحقبة العبيد كان مليئاً بالأخطاء . فشخصية “مامي” مربية سكارليت أوهارا والتي أدتها هاتي ماكدانييل بدت وكأنها جزء من الأسرة ولم يتعرض لأي من التعامل السيء مع العبيد والذي كان سائداً في حينها.

وناقش مؤرخون كيف كرّس الفيلم ما سُمي وقتها بالـ “الهدف المفقود ” وأن سبب دخول الجنوب في الحرب الأهلية هو لهدفٍ سامٍ وهو الدفاع عن حقوق  الدولة ، في حين أنهم يرون أن الحقيقة كانت للحصول على المزيد من الأملاك والأراضي والعبيد.

ولكن يرى المؤرخون أن “ذهب مع الريح ” لا يزال على قائمة افضل الأفلام الأمريكية، وأنه لاشك كان صادقاً في الجملة الأخيرة التي قالتها سكارليت أوهارا : “غداً يوم آخر”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.