سميت زمزم بزمزمة الماء، وهي صوته وقيل أنها سميت بهذا الاسم لأن الفرس كانت تحج إليها في الـزمن الأول فتزمزم عندها، والزمزمة صوت تخرجه الـفرس من خياشيـمها عند شرب المـاء، ولزمزم أسماء كثيرة منها: طيبة (لأنها للطيبين والطيبات) برة وعصمة (لأنها للأبرار) مضنونة (لأنه ضن بها على غير المؤمنين) سيدة (لأنها سيدة جميع المياه) معذبة (لأن المؤمن يستعذبها ويستحليها كأنها حليب) سالمة (لأنها لا تقبل الغش) مباركة (لأن ماؤها لا ينفد أبدا) كافية (لأنها تكفى عن الطعام وغيره) عافية (لأن من شرب منها لا يهزل).

وكان أول ظهور لماء زمزم لسـقيا إسماعيل بن إبراهيم عليهـما السلام، فجـرها له روح القدس.. حينما قال إبراهيم (ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم) حيث إن إبراهيم عليه السلام لما احتمل إسـماعيل وأمه هاجر إلى مكة احتمل معه لها قـربة ماء ومزود تمر، وتركهما بمكة وعاد!، فلما فرغ التمر والماء عطش إسماعيل وهو صغـير وجـعل ينشع الموت، جـعلت هاجر تسـعى من الصفا إلى المروة، ومن المروة إلى الصفا لترى أحدا حتى سمعت صوتا عند الصبي، فقالت: قد أسمعت إن كان عندك غوث. ثم جاءت الصـبي فإذا الماء ينبع من تحت خده، فجعلت تغرف بيـدها وتجعل في القربة، قال صلى الله عليه وسلم (لو تركته لكان عينا أو قال: نهرا معينا).

وذكرت المصادر التاريخية أن قدوم إسماعيل إلي مكة كان سنة مولده 1910 قبل الميلاد تقريبا وفيها ظهور زمزم وبيننا وبين ظهور زمزم بالتقويم الهجري أربعة آلاف سنه تقريبا. وبعد أن تكاثرت القبائل بمكة المكرمة فإن بئر زمزم جفت وقيل أنها قد دفنت؛ وتطورت مدينة مكة وأصبحت مدينة كبرى ونالت المنزلة الكبرى لوجود الكعبة بها ولازدهار تجارتها ولموقعها الجغرافي؛ ثم ظهر ماء زمزم مرة أخرى على يد عبدالمطلب بن هاشم حيث قام بحفر البئر بعد رؤيا رآها في المنام في عدة روايات.

وظهر بئر زمزم من جديد ؛ وظـل عبد المطلب بن هاشم يسقي الحجاج وكانت له إبل كثيرة فإذا جاء الموسم جمعها ثم سقي لبنها بالعسل في حوض من أدم عند زمزم ويشتري الزبيب فينبذه بماء زمزم ويسقيه الحجاج لأنه يكسر غلظ ماء زمزم، وكانت إذ ذاك غليظة جدا.

ولبث كذلك حتى توفي فقام بأمر السقاية بعده العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه، حتى دخل رسول الله مكة يوم الفتح فقبض السقاية من العباس بن عبد المطلب والحجابة من عثمان بن طلحة، فقام العباس بن عبدالمطلب فبسط يده وقال : يا رسول الله بأبي أنت وأمي اجمع لي الحجابة والسقاية – فقام النبي بين عضادتي الباب (أي باب الكعبة) فقال :” ألا أن كل دم أو مال أو مأثرة كانت في الجاهلية فهي تحت قدمي هاتين، إلا سقاية الحجاج وسدانة الكعبة فإني قد أمضيتها لأهلها على ما كانت عليه في الجاهلية ” فقبضها العباس رضي الله عنه فكانت فيه.وفي حجة الوداع مضي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بئر زمزم وكانت السقاية إلى العباس رضي الله عنه.. ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بدلو كبير مملؤة من زمزم فتوضأ دون أن ينزع هو نفسه عليه الصلاة والسلام تاركا ذلك لأصحاب الحق في السقاية وقال ” انزعوا يا بني عبد المطلب فلولا إن تغلبوا عليها لنزعت معكم “.

ويقصد أن نزع ماء زمزم من البئر وإعطاءه الحجاج حق لهم وحدهم دون غيرهم، فلهذا لم ينزع بيده لئلا يتزاحمون على البئر، ويسقي كلا منهم نفسه، ويغلب أولاد عبدالمطلب فيما هو حق لهم وخاص بهم، مع أن رسول الله ابن عبد المطلب فهو ابن عبد الله بن عبد المطلب.

ولكنه مع هذا لم ينزع الماء بيده لئلا يتخذ المسلمون عمله أسوة حسنه فينافسوا أصحاب الحق حقهم. وقد كان ينزع الماء من البئر ويصب في أحواض وقد تعددت هذه الأحواض ووصفها

وكانت توجد قبتان الأولى على البئر ويليها قبة الشراب المنسوبة إلي العباس رضي الله عنه وكان يجعل فيها قلال يسمونها (الدوارق) وكل دورق له مقبض واحد ويترك بها الزمزم ليبرد فيشربه الناس، وبها اختزان المصاحف الكريمة والكتب التي للحرم الشريف وبها خزانه تحتوي على تابوت مبسوط متسع فيه مصحف كريم بخط زيد بن ثابت رضي الله عنه منتسخ سنة ثماني عشر من وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

والآن يتضح موقع بئر زمزم بالقرب من الكعبة المشرفة، ولكن فتحة البئر تحت سطح المطاف على عمق 1.56 مترا، وفى أرض المطاف خلف المقام إلى اليسار للناظر إلى الكعبة المشرفة، فقد تم وضع حجر مستدير مكتوب عليه : ( بئر زمزم ) يتعامد مع فتحة البئر الموجودة في أسفل سطح المطاف وجعل في آخر المطاف خلف المقام درج يؤدى إلى فتحة البئر.وتنقسم بئر زمزم في حالها إلى قسمين.. الأول : جزء مبنى عمقه 12.80 مترا” عن فتحة البئر الثاني : جزء منقور في صخر الجبل وطوله 17.20 مترا” وعلى هذا فعمق البئر 30 متراً من فتحة البئر إلى قعره ويبلغ عمق مستوى الماء عن فتحة البئر حوالي أربعة أمتار، وعمق العيون التي تغذى البئر عن فتحة البئر 13 مترا” ومن العيون إلى قعر البئر 17 مترا”، وقطر البئر يختلف باختلاف العمق

، وهو يتراوح بين 1.5 مترا” و2.5 مترا”.

أما العيون التي تغذى بئر زمزم فهي ثلاث عيون: عين حذاء الركن الأسود، وعين حذاء جبل أبى قبيس والصفا، وعين حذاء المروة.. هذا هو التحديد القديم لعيون زمزم في القرن الثالث وما قبله.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني