أفردت مجلة “LIFE” الأمريكية صفحتين في عددها الصادر بتاريخ 31 مايو 1943م ، كتب فيهما محررا المجلة نويل بوش وروبرت لاندري، تقريرًا موسعًا عن (مكة المكرمة) وقدسية مكانها، وذلك تحت عنوان (مكة).

وقالت المجلة: إن مكة أقدس بقعة على وجه الأرض بالنسبة للمسلمين وفي كل يوم يتوجّه قرابة 300,000,000 من (أمة محمد) من مختلف بقاع العالم صوب المسجد الحرام للصلاة خمس مرات يوميًا, بينما يقوم أكثر من 250,000 منهم بأداء فريضة الحج مرة في العام.

وأوضحت أن “مكة” منطقة محرمة على غير المسلمين، ووضعت تعليمات ولوائح للاسترشاد بها في هذا الشأن، ولا يمكن لغير المسلمين الدخول في محيطها أو على مسافة 100 ميل منها.

01 Oct 2014-223

وحاول محررا المجلة بوش ولاندري أثناء زيارتهما للمملكة عام 1943م الحصول على العديد من الصور للأماكن المقدسة في مكة المكرمة، لكن لم يسمح لهما بذلك، كونهما غير مسلمين، إلا أنهما حصلا على عدد من صور مكة من بعض المسلمين الذين دخلوها آنذاك ” على حد قولهما”، وقالوا : إن بعض هؤلاء المسلمين عرض صور مكة للبيع في كل من : “القاهرة” و”بومباي”.

وبينت مجلة لايف أن مكة تنبض بالحياة اليومية للناس في جميع أنحاء المملكة والعالم.

وأشارت في معرض حديثها عن “الكعبة المشرفة” إلى أن الكعبة عبارة عن بناء حجري يعود لعدة قرون قديمة، وعادة ما تُغطى بالسجاد.

وتناولت المجلة قصة ظهور النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في القرن السابع الميلادي، موضحة أنه ينتمي لأكبر القبائل العربية الحاكمة في مكة المكرمة، وتوفي في المدينة ثاني أكبر المدن المقدسة في المملكة عام 632م.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.