تشهد العاصمة الألمانية برلين تحضيرات مكثفة للاحتفال بذكرى مرور 25 على سقوط جدار برلين من خلال العديد من الفعاليات والنشاطات، أبرزها فعالية “ليشت غرينتسه”، التي تُقام من 7 وحتى 9 نوفمبر 2014، وهي تمثل الحدث المركزي في احتفالات الذكرى 25 لسقوط جدار برلين، حيث سيتم وضع بالونات مضيئة ومعبئة بالهيليوم لتبرز المسار المركزي لجدار برلين السابق، وسيتضمن هذا المسار، الذي سيبلغ طوله 15,3 كم، محطات رئيسية تتمثل في: شارع “بورنهولمر شتراسه”/ جسر “بوزه بروكه”- متنزه الجدار “ماور بارك” – شارع “بيرناور شتراسه”/ النصب التذكاري لجدار برلين “غيدينك شتيته برلينر ماور” – بوابة براندنبورغ “براندنبورغر تور”- ساحة بوتسدام “بوتسدامر بلاتس”-نقطة التفتيش شارلي “شيكبوينت شارلي” – معرض الجانب الشرقي “إيست سايد غاليري”/ جسر “أوبرباوم بروكه”.

جزء من جدار برلين

كما ستتوفر في هذه الأماكن المركزية العامة السبع معلومات وجولات سياحية وهدايا تذكارية ونقاط مشاهدة ومطاعم فضلاً شاشات عرض، تقدم مادة فيلمية تاريخية مصورة من زمن بناء الجدار وحتى سقوطه. ومن الجدير بالذكر أن البالونات، التي سيتم نشرها بمناسبة ذكرى مرور 25 على سقوط جدار برلين، مصنوعة من مواد قابلة للتحلل بنسبة 100 في المئة.

وقد تحولت العاصمة الألمانية منذ انهيار جدار برلين، الذي غيّر وجه العالم، إلى مختبر وورشة عمل لثقافة الشباب والمبدعين، ونشأت فيها فضاءات فنية وثقافية جديدة. وتتميز برلين اليوم بأنها مدينة دائمة التجدد تتيح لزوارها فرصاً عديدة للاستمتاع بالحياة والموسيقى والفنون وتحرص في ذات الوقت على رعاية تقاليدها العريقة في مجال المتاحف والفرق الموسيقية والمسارح. كما تعتبر نموذجاً مثالياً لحاضرة ثقافية متعددة الجنسيات، حيث يتميز مشهدها الإبداعي بتنوع الإتجاهات.

جانب فعاليات الأسبوع الثقافي السعودي المقام في برلين

وتزخر برلين على مدار العام بالكثير من الأحداث والفعاليات والنشاطات الثقافية المتنوعة التي تُقام في أماكن مختلفة في أرجائها. فعلى سبيل المثال، شهدت العاصمة الألمانية من 23 إلى 29 سبتمبر 2014 فعاليات الأسبوع الثقافي السعودي، الذي استقطب الكثير من الضيوف الألمان المهتمين بالثقافة العربية بشكل عام، والسعودية بشكل خاص، إلى جانب ضيوف عرب مقيمين في ألمانيا.

جانب فعاليات الأسبوع الثقافي السعودي المقام في برلين

وقد تضمن الأسبوع الثقافي السعودي العديد من الفعاليات والنشاطات المختلفة مثل إقامة المعارض المصورة التي تتحدث عن الحرمين الشريفين، فنون الخط العربي، الفن التشكيلي، معارض عن الفن الحديث، الأزياء والحلي التقليدية والمأكولات الشعبية، وعرض خاص لبعض التقاليد المعروفة في المملكة مثل نقش الحناء، علاوة على عرض بعض الأفلام التي تتحدث عن التنمية والثقافة في المملكة وما تزخر به من معالم سياحية، فضلاً عن إقامة عروض فلكلورية عكست الإرث الثقافي للمجتمع السعودي، بالإضافة إلى برنامج للقراءات الأدبية والمحاضرات الثقافية بمشاركة نخبة من الروائيين والمثقفين السعوديين والألمان لإبراز النهضة العلمية والتعليمية والثقافية للملكة العربية السعودية.

ومن الجدير بالذكر أن فعاليات الأسبوع الثقافي السعودي في برلين تزامنت مع احتفاء المملكة العربية السعودية بالذكرى الرابعة والثمانين لتوحيدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني