مع تناول اللحوم بكميات كبيرة في عيد الأضحي ، يحتاج الجسم لقسط من الراحة وتنظيف الجهاز الهضمي لتنقية الجسم من السموم ، والتخلص من تراكم الدهون بنظام تخسيس يضمن نسف الكيلوجرامات الزائدة.

يقول استشاري التغذية وأستاذ الكيمياء الحيوية بجامعة القاهرة د.محمد سعد عبداللطيف لـ روج : “اللحوم يتم تصنيفها تبعاً للمطهيات أي الأغذية التى تم معاملتها بالنار مما يتسبب في موت الأنزيمات الحيوية ، وبالتالي يزيد العبء على الكبد والجهاز الهضمي لتوفير الإنزيمات الهاضمة للبروتينات المتمثلة في ” البيبسين ، التربسين ، الكيموتربسين” ويلاحظ أن هذه الأنزيمات تعمل في وسط حامضي مما يؤدي إلى تحول الجهاز الهضمي والدم إلى الحموضة وكل ذلك يؤدي إلى إحساس الإنسان بالضعف والوهن”.

زيادة الكوليسترول

ومع تناول اللحوم بصورة مبالغ فيها يتحتم على الجهاز الإخراجي التخلص من البروتينات الزائدة عن طريق “اليوريا” ، “الباولينا” عن طريق الكلى ، وبالتالي يحدث تحميل واستهلاك لانسجة ووظيفة الكلى ، كما أن دهون اللحوم تحتوي على مركب “الكوليسترول” والذي يظهر بسلبياته على الأوعية الدموية.

لذلك على الإنسان الحرص على تناول الخضروات ، وضرب د.محمد سعد مثلاً : أن الإنسان الطبيعي لديه 32 سن وضرس ، أربع أنياب “المفترسات” كالأسود والنمور ، و 28 سن مثل الأرنب والغزال من آكلي النباتات، لذلك من الطبيعي ان تكون نسبة المصادر النباتية في غذاء الانسان اكثر من الحيوانية بنسبة  7 : 1  وهو الغذاء الأمثل لراحة الجهاز الهضمي.

حلول بعد العيد

ولخص د.محمد سعد أضرار تناول اللحم بكميات كبيرة في زيادة “الباولينا” في الدم ، وحدوث حالة الكبد المتدهن ، بالإضافة إلى خلل في عمليات التمثيل الغذائي نتيجة وجود خلل في الهرم الغذائي ، ولتخليص الجسم من آثار اللحوم من دهون وأضرار بعد العيد يقترح عليكِ الآتي:

– يجب التوقف تماماً عن تناول البروتينات الحيوية من اسبوع إلى 10 أيام مع زيادة معدلات تناول الأغذية الطازجة من الخضروات والفاكهة والعصائر الطبيعية.

– مرضى السكر والضغط والخلل الكبدي والمصابون بآلام المفاصل عليهم الترشيد من تناول اللحوم بحيث لا تتجاوز نسبة البروتين الحيواني من 200 : 250 جرام في الوجبة ، ولا يزيد عن 3 وجبات في الأسبوع.

– في حالة الإصابة بالسمنة يجب اتباع رجيم للتخسيس بحسب المرحلة العمرية للتخلص من الدهون الزائدة في الجسم ، والحرص على شرب الماء بصفة أساسية صباحاً لزيادة معدل الحرق طول اليوم.

* الشباب من 15 إلى 25 عاماً : من أخطر المراحل العمرية للشباب التى تحدد شكل الجسم، وتتسبب السمنة في مشاكل فيما بعد ، لذلك يفضل تناول وجبتين فقط في اليوم أحدهما زبادي بلدي محلي بعسل نحل مع فاكهة طبيعية.

والثانية تناول أي نوع من أنواع السلطات الطازجة مع تونة أو سمك (مشوي أو مسلوق أو صينية) أو بيض مسلوق ، مع ممارسة الرياضة.

* عمر 25 : 40 : الرياضة أساسية في هذا العمر ، مع تناول من 4 : 5 وجبات صغيرة جداً لا تصل إلى حد الشبع ، ولا تزيد الوجبة المطهية عن نوع واحد في وجبة واحدة في اليوم.

* عمر 40 وأكبر : يعتمد رجيم هذا العمر على الاستغناء عن مركبات الطاقة والتركيز على مصادر المركبات الحيوية في الأغذية الطازجة ، لتأجيل الشيخوخة والتجاعيد قدر الإمكان ، مع ممارسة رياضة خفيفة بانتظام يتوافق مع الإمكانيات البدنية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني