عد مدير المراكز الاميركية للمراقبة والوقاية من الامراض الخميس، ان ايبولا الذي يتفشى في غرب افريقيا هو أخطر وباء يعرفه العالم منذ ظهور الايدز في مطلع الثمانينات. وقال الدكتور طوم فريدن خلال طاولة مستديرة في واشنطن نظمها البنك الدولي، ان مكافحة ايبولا “ستكون معركة طويلة … على مدى ثلاثين عاما من العمل في قطاع الصحة العامة، تبين لي ان  الشيء الوحيد المماثل هو الايدز”. من جهة اخرى، اعتبر ارنست باي كوروما رئيس سيراليون، احد البلدان الاكثر تأثرا بهذا المرض الذي حصد حوالى 3900 شخص في غرب افريقيا، ان التحرك الدولي للرد على ايبولا لم يتسم بالسرعة الكافية. وقال كوروما خلال مشاركة عبر الفيديو من فريتاون في اجتماع واشنطن ان “التحرك الدولي كان حتى الآن أبطأ من وتيرة انتقال المرض”. واضاف ان ذلك “يجب ان يتغير”. على صعيد آخر، تدهورت الحالة الصحية للممرضة التي اصيبت بعدوى ايبولا في اسبانيا، كما اعلن الخميس مستشفى كارلوس الثالث في مدريد حيث كانت تعالج. وقالت مسؤولة في المستشفى ان الوضع الصحي لتيريسا راميرو (40 عاما)، اول شخص يصاب بالعدوى خارج افريقيا، “قد تدهور لكني لا استطيع تقديم مزيد من المعلومات”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.