قال مسؤول في مجال الصحة بولاية تكساس الأمريكية أمس الأحد إن الفحوص أثبتت إصابة أحد العاملين في مجال الرعاية الصحية بمرض الإيبولا ليصبح أول شخص يصاب بالمرض في الولايات المتحدة. وذكرت إدارة الخدمات الصحية في تكساس في بيان أن أعراض حمى بسيطة ظهرت على المصاب ويعمل في مستشفى بالولاية مساء الجمعة وتم عزله ونقله لاجراء فحوص.

وقال دان فارجا المسؤول الطبي بتكساس إن العامل كان يرتدي الملابس الواقية التي حددتها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها عندما تعرض للإصابة. وأضاف “نحن قلقون للغاية”.

وقال مدير المراكز الأمريكية للسيطرة على الامراض والوقاية منها توم فريدن إن ثغرة في بروتوكول السلامة هي السبب في انتقال عدوى فيروس الإيبولا إلى أول حالة أمريكية، حيث أصيب أحد العاملين بالمجال الطبي في دالاس بالفيروس.وقال فريدن: “في مرحلة ما، كانت هناك ثغرة في البروتوكول أدت إلى الإصابة”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني