اتباع نظام غذائي صحي ليس عصا سحرية ضد السرطان، ولكن الأبحاث الجديدة تشير إلى أنه قد يساعد في مكافحته والحد من رجوعه، واظهرت دراستان من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، ومركز الوقاية من سرطان الثدي في مستشفى جامعة جنوب مانشستر في انجلترا، أن وجبة غنية بالفواكه والخضار ومنخفضة في الكربوهيدرات النشوية قد تساعد في منع سرطان الثدي وعودته مجدداً.

في الواقع، يلعب النظام الغذائي دوراً أكبر من التحكم في الوزن بموضوع الوقاية من سرطان الثدي، حيث يقول خبير التغذية “Mary Marian”، أخصائي البحوث والمحاضر في جامعة أريزونا بكلية الطب في توكسون أن النساء زائدات الوزن الذين يمارسن رياضة 150 دقيقة في الأسبوع، ويتناولن الكثير من الفواكه والخضار لديهم خطر أقل للإصابة بسرطان الثدي من النساء ذوات الوزن الطبيعي لكن لايقمن بأي مجهود ولايتناولن الفواكه والخضار بشكل كافي، ويوصي بالتسوق للطعام بشكل ذكي والمرور بقسم الفواكة والخضروت وقسم المأكولات البحرية والتوابل لمساعدتك في إنشاء خطة تغذية مضادة للسرطان التي توفر المغذيات التي تعزز صحة أفضل وتعزيز الجهاز المناعي.
أطعمة لابد من مقاتلات السرطان ان يضعنها بقائمة التسوق:

– الفطر

اظهرت دراسة نشرت حول التغذية والسرطان أن أعلى كمية من الفطر يرتبط مع انخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي لدى النساء قبل انقطاع الطمث، كذلك المحار وفطر الشيتاكي، حيث تحتوي على مضادات الأكسدة مثل “L-ergothioneine” التي قد تمنح الحماية من السرطان.
جربي إضافة الفطر إلى شرائح البيض المقلي، العجة، الشوربة، او شرائح محمره وتضاف الى البطاطا واللحم المفروم للحصول على رغيف اللحم والبرغر.

– براعم البروكلي

براعم البروكلي تحتوي على نسبة عالية من “sulforaphane” وهو مضاد للأكسدة الذي وجده علماء جامعة ميشيغان قد استهدف ودمر الخلايا السرطانية التي تعزز نمو الأورام.
جربي إضافة البراعم الى السندويشات والسلطات والشوربات وصلصة البيستو منزلية الصنع.

– الرمان

داخل حبوب الرمان يوجد حمض يسمى “ellagic acid”، هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي يمكن أن تثبط انزيم يلعب دوراً في تطور سرطان الثدي، وفقاً لدراسات لعلماء أمريكيون من معهد البحوث “City of Hope’s Beckman Research” ان الرمان مصدر غني بالمواد المضادة للاكسدة، كما تم رُبط بتحسن صحة القلب، ويمكن الحصول على نفس المواد المضادة للاكسدة من عصير الرمان بدون اضافات، وبالنسبة لمرضى السكر يكتفى بشرب كوب واحد فقط 250 مل يوميا للحفاظ على كمية السكرأو تناول نصف ثمرة.
جربي اضافة الرمان على جبن الماعز، والسلطة، ودقيق الشوفان وتزيين الأرز ببذور الرمان و إضافة عصير الرمان السموذي والشاي المثلج.

– العدس

في دراسة نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية بتحليل الأنماط الغذائية لأكثر من 3،500 امرأة آسيوية-أمريكية وجدت أن تناول كميات أعلى من البقول التي تشمل العدس والفاصوليا، تكون مرتبطه مع انخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي، والعدس من الأطعمة التي تملأ المعدة وغنية بحمض الفوليك والألياف ومجموعة كبيرة من المواد المغذية الأخرى التي يمكن أن تساعد على ابقاء سرطان الثدي بعيداً عنك.
جربي عمل البرغر من العدس، واضافة العدس مع المعكرونة والشوربة والبرغر واضافة العدس على الطماطم المجففة، ومكعبات الجبن الفيتا.

– الجوز

تشير البيانات الأولية أن تناول الجوز كوجبة خفيفة بقدر اوقيتين يومياً يمكن ان توقف نمو اورام سرطان الثدي، حيث اظهر باحثون من “West Virginia’s Marshall University School” إلى أن الجوز مليء بأحماض أوميغا3 ، ومضادات الأكسدة و”phytosterols” قد يساعد على إبطاء نمو الخلايا السرطانية.
جربي إضافة الجوز إلى الحلويات، وصفات الكعك، أو تحميصها في مقلاة جافة وإضافته إلى السلطة والبيتزا والحبوب المطبوخة مثل الكينوا.

– التوت الأزرق “blueberry”

تشير البحوث إلى أن “pterostilbene” ، وهي مادة مغذية في التوت الأزرق، يمكن ان توقف نمو أورام سرطان الثدي عن طريق التسبب في التدمير الذاتي للخلايا السرطانية، وهي عملية تسمى موت الخلايا المبرمج، والتوت الأزرق المجمد مفيد تماماً كما هو الطازج والمعبأ.
جربي إضافة التوت إلى العصائر والسموذي، وعصيدة الشوفان واللبن الزبادي والفطائر المقلية “بانكيك”.

– السبانخ

السبانخ مصدر جيد في تقليل مخاطر سرطان الثدي بحوالي 40% عند النساء قبل انفطاع الدورة الشهرية، وفقا لدراسة نشرت ان السبانخ وفيتامين B ضروري لانقسام الخلايا الصحيح، ويحبط تغييرات في الحمض النووي التي قد يؤدي إلى سرطان الثدي.
جربي اضافة السبانخ لصواني الخضار، العجه، أطباق المعكرونة، البيض المخفوق، وحتى السموذي.

– البيض

يحتوي بشكل وفير على “Choline” وهو من المغذيات الأساسية، ويرتبط مع تخفيض 24 % من خطر الاصابة بسرطان الثدي، وفقا لدراسة أمريكية شملت أكثر من 3،000 امرأة، هذه المغذيات الأساسية وجدت في صفار البيض وهي ضرورية لضمان عمل الخلية الصحيح ويقول المعهد الأمريكي للطب النساء انه ينبغي ضمان اخذ حوالي425 ملليغرام في اليوم وتحتوي البيضة الكبيرة على126 ملليغرام، ويوجد في مصادر اخرى مثل الأسماك والدواجن، ولحم البقر، والقرنبيط وجنين القمح.
جربي تناول البيض المسلوق كوجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية.
– سمك السلمون

سمك السلمون هو واحد من عدد قليل من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين D بكميات كبيرة، يحدد الباحثون في مستشفى جبل سيناء في تورونتو أن تناول جرعات متزايدة من “فيتامين أشعة الشمس” ارتبطت مع انخفاض 24 % من مخاطر الاصابة بسرطان الثدي، فيتامين د ربما يمنع الخلايا من أن تصبح سرطانية أيضاً، وتناول سمك السلمون الطازج أو المعلب يوفر حمض الدوكوساهيكسانويك “DHA”، وكمية عظيمة من الأوميغا3 التي قد تقتل خلايا سرطان الثدي وتساعد في وقف انتشار المرض إلى أجزاء أخرى من الجسم.
جربي إضافة السلمون المعلب إلى السلطة أو استخدامها بدلاً من لحم البقر في البرغر.

– خبز الجاودار “Rye bread”

بعد مراجعة الأبحاث المنشورة، قرر علماء فنلنديون أن تناول حبوب الراي ولها أسماء عدة منها الشولم وجاودار وجويدار، تأتي من نبات شبيه بالقمح تستخدم حبوبه لإنتاج الطحين “خبز الشيلم او الجاودار” كذلك الشعير والحبوب الكاملة يمكن أن تساعد في خفض خطر الاصابة بسرطان الثدي، عن طريق الأتحاد بين الألياف والقشور والفيتامينات والمعادن و المواد المغذية في حمض “phytic” يجعل خبز الجاودار مقاتل جيد لسرطان الثدي، لذا عند شراء خبز الجاودار لابد من التحقق من قائمة المكونات للتأكد من أن المكون الرئيسي هو دقيق الجاودار كله وليس دقيق القمح.
جربي الحصول على وجبة فطور غنية بالمواد المغذية مثل شريحة من خبز الجاودار مع بيض مسلوق، بالإضافة إلى الأفوكادو وشرائح الطماطم.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.