(The Stoning of Soraya M): عندما تُمارَس فنون التعذيب والإضطهاد لتُجبر الضحية على اختيار الموت ‘ فيلم درامي مستوحى من قصة حقيقة من كتاب رجم النساء “La Femme Lapidée”، حدثت القصة في عام 1986 في قرية “كوه بايه” في ايران عندما تعطلت سيارة صحفي فرنسي ذو اصول ايرانيه “Freidoune Sahebjam” وتُتيح له الصدف أن يقابل “زهرة” التي تطلب التحدث إليه، حيث سردت قصة ابنة اختها ثريا “Soraya” المليئة بالظلم والكذب والإفتراء وتطلب منه ايصال صوتها للعالم الذي يحمل تفاصيل قصة ثريا وكيف تعرضت لأبشع انواع المعامله من زوجها وجارها وشيخ القرية وحرمانها من ابسط حقوقها في استمرار حياتها وتربية ابنائها فقط لإن زوجها يرغب بالزواج مرة اخرى ولا يرغب بدفع النفقه.
الفيلم من اخراج: “Cyrus Nowrasteh” وتمثيل: “Shohreh Aghdashloo” و “Mozhan Marnò”، حصل الفيلم على تقييم 8.0/10 من موقع IMDb لأكثر من 11 الف مُشاهد، ترشح الفيلم لثمانية جوائز ربح خمسه منها، وبلغت ايرادات الفيلم بصالات السينما $1,090,260 حول العالم.
فيلم “The Stoning of Soraya M” يسلط الضوء على حقوق المرأة في ايران والتي أعادتها للأذهان حكاية “ريحانة جباري” التي أُعدمت قبل عشرة ايام ظُلماً، وحكايا العديد من النساء اللاتي حُرقت ملامحهن بالأسيد ظُلماً وبسببها قامت مظاهرات في نهاية اكتوبر الماضي لصد ظاهرة حرق النساء بالأسيد حيث تم احراق 15 امرأة في اصفهان وتوفيت احداهن متأثرة بتعفن جروحها.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني