توجهت المرأة السعودية بالآونة الأخيرة  إلى ممارسة الأعمال الصغيرة و تطويرها، حيث بدأت تؤسس مشاريعها الخاصة و تديرها بنفسها مهما كانت، و التي تتناسب مع موهبتها و تحقيق طموحها و تلبية حاجتها بعيداً عن مستواها التعليمي و الثقافي.

رغم الصعوبات و عدم تقبل المجتمع للأعمال النسائية وضعف التشجيع  والدعم ، ألا أنها امتلكت قوة و جرأه بعزمها و إصرارها لتحقيق طموحها فاستطاعت أن تسجل نجاحات عظيمة و هائلة في العديد من المجالات، نتيجة لذلك ظهرت العديد من الأعمال التي تمارس من المنزل و التي تتمثل في طهو الأكلات الشعبية و غيرها من الأطعمة إلى أن تبلورت فكرة المشروع في إنشاء مطعم نسائي مستقل.

استطاعت السيدة ريم الزهراني افتتاح أول مطعم نسائي مستقل المسمى بـ(مذاق و فن للضيافة و البوفيهات الخارجية النسائي)،بحي الدخل المحدود في الرياض ، بعد تخطيها للصعوبات و العقبات التي واجهتها و منها: رفض الأهل و المجتمع الذي تعيش فيه لممارسة المرأة للأعمال خارج المنزل حسب العادات و التقاليد التي يتقيدون بها،وعدم ترخيص البلدية للمشروع إلا إذا كان داخل أحد المجمعات النسائية لكن المجمعات النسائية رفضت احتواء المشروع بحجة (الروائح المزعجة ).

و بعد المتابعة المستمرة و الكفاح في إنشاء المشروع و الطموح بالنجاح من السيدة ريم تم أعطاها الرخصة من قبل وزارة العمل، و الدعم من معهد ريادة الأعمال الوطني بتمويل من بنك التسليف،إذ تم اختيار الموقع المناسب حسب الشروط الموقع عليها في التصريح بوجود 4 نساء عاملات في المطعم، و توفير كل ما يحتاجه المطعم من أجهزة كهربائية و أواني و غيرها من متطلبات المطاعم.

يتميز المطعم بطهو الأكلات الشعبية و الوجبات الأخرى و جميع أنواع السلطات و المقبلات،كما يتميز بخدمة توصيل الطلبات للمنازل و الإشراف على البوفيهات الخارجية.

و تطمح ريم الزهراني إلى أن يكون هذا المشروع بداية لسلسلة مطاعم نسائية متميزة و نقلة تطور للبوفيهات الخارجية النسائية، و من خلال ذلك سوف يتم افتتاح كوفي شوب نسائي في الفترة القادمة بمشيئة الله، فهي تتمنى من كل امرأة سعودية تمتلك موهبة أن تسعى لتطويرها و أن لا تستسلم مهما كانت العقبات فلحظة النجاح تستحق التعب و المثابرة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني