تجربة الأمومة من أعظم التجارب التي تمر بها حواء، رغم الصعوبات التي تواجهها الأم بين التعب والسهر والمراقبة وقلة النوم لكنها تبقى غريزة مثيرة تنتظرها كل امرأة بفارغ الصبر.

لم تمر هذه التجربة على شيماء الجمال وياسمين شاهين مرور الكرام، لكن اتخذت الأمومة لديهما منحى آخر دفعهما لمشاركة التجربة والخبرات مع النساء لتعم الفائدة على الجميع.

“أنا حامل” كتاب جديد لشيماء الجمال وياسمين شاهين ، صادر عن دار نشر “دوّن” ، يحتوي الكتاب على مجموعة كبيرة من الموضوعات الشيقة والمفيدة لأى امرأة تستعد لاستقبال مولود جديد، كما يضم نصائح طبية وتثقيفية للأمهات حول رعاية الطفل وكيفية مواجهة المشكلات المفاجئة، ولمعرفة المزيد عن محتوى الكتاب كان لنا هذا الحوار مع شيماء الجمال صحفية شابة وأم لـثلاثة أطفال فراس 8 سنوات، والتوأم مالك ونديم عامان ونصف.

كيف جاءت لكما فكرة الكتاب؟

مررت أنا وصديقتي ياسمين شاهين بتجربة الحمل والولادة في نفس الوقت تقريبًا، وبدأنا القراءة والكتابة حول هذه المرحلة ثم أطلقنا موقع “أنا حامل” ، أما الكتاب الذي يحمل نفس الاسم فهو عبارة عن مجموعة من المقالات التي تفيد الحامل والأم.

هل يرتبط الكتاب بالموقع من حيث المواد؟ وهل استعنتِ بأطباء متخصصين في محتوى الكتاب؟

صديقتي وشريكتي في تأسيس الموقع ياسمين شاهين قامت بالجزء الرئيسي من إعداد محتوى الكتاب بحكم مسئوليتها عن إدارة المحتوى في الموقع.

والكتاب عبارة عن تجميع للمادة الضرورية المنشورة في الموقع بطريقة أكثر تنظيمًا وبشكل مختصر أكثر.

المقالات في موقع أنا حامل تمت كتابتها بواسطة أطباء أو محررين متخصصين في الكتابة عن الموضوعات الصحية وتم مراجعة المحتوى من قبل د. سحر البرادعي.

إلى أي مدى لعبت تجربة الأمومة لتوأم في بلورة أفكارك ونقل تجربتك للأمهات؟ وكيف كانت التجربة بالنسبة لكِ؟

تجربة الأمومة بالنسبة لي كانت غنية وأكثر من رائعة ، فخلال حملي الأول بطفلي فراس كنت أمارس الرياضة وأدرس ، وفي حملي الثاني بتوأم كنت أعمل وأقوم بالأعمال المنزلية حتى الشهر الثامن، وكان الحمل الثاني بمثابة النواة لانطلاق فكرة “أنا حامل” بسبب كم الكتب والمقالات الذي قرأته خلال هذه الفترة.

مروري بتجارب كثيرة متعلقة بالأمومة، وقراءتي عنها بشكل متخصص مثل الإجهاض والولادة الطبيعية والقيصرية والحمل العادي والتوأمي والرضاعة الطبيعية وغيرها ساهم في تشكيل حجم المعلومات والخبرات التي حاولت نقلها للأمهات.

في رأيك ما هي المعاناة التي تواجها المرأة الحامل لأول مرة بشكل عام، والحامل بتوأم بشكل خاص؟

المعاناة التي تواجه الحامل لأول مرة هي عدم فهمها لما تمر به، وشعورها بالخوف الدائم على الجنين، أما الحامل بتوأم فهي تعاني أيضاً من الخوف لكن بصورة أكثر مبالغة بسبب الخوف على صحة الأجنة، بالإضافة إلى مرورها بالمعاناة من الغثيان وآلام الساق والظهر وغيرها.

ما هي أهم النصائح التي يقدمها الكتاب للأمهات؟ وهل يركز “أنا حامل” على فترة الحمل فقط أم فترة ما بعد الولادة ورعاية الطفل وإلى أي مرحلة؟

كتاب “أنا حامل” يناقش كل الفترات التي تمر بها المرأة بداية من الاستعداد للحمل، مروراً بفترة الحمل والولادة ، نهاية بطرق العناية بالمولود والتعامل السليم معه من الناحية الصحية والنفسية والتربوية.

في الغرب يحرص الآباء على مشاركة زوجاتهم تجربة الحمل بالقراءة ومتابعة الطبيب والتدريب على التواجد في غرفة الولادة أيضاً للتعرف على التغيرات التي تحدث للزوجة ومشاركتها هذه اللحظات، هل يخاطب كتاب “أنا حامل” الآباء؟ وما هي النصائح التي تقدميها للأزواج في تجربة الحمل والولادة؟

كتاب أنا حامل لا يخاطب الآباء بشكل رئيسي ، لكننا نرجو من كل الآباء قراءته لمعرفة ما تمر به الزوجة خلال هذه الفترة ، لكننا حريصين على تقديم ذلك من خلال الموقع في قسم خاص للآباء والطريقة التي يجب أن يتعاملوا بها مع زوجاتهم الحوامل للمرة الأولى.

نرجو من الآباء متابعة الصفحات والمواقع التي تخاطب الأمهات والخاصة بالتربية خصوصا التي تتضمن ركنًا للآباء .

في رأيك ما هي الأخطاء التي تقع فيها الأمهات خلال فترة الحمل ، وكيف يمكن تفادي ذلك؟

الأخطاء عديدة أخطرها تداول المعلومات الخاطئة، لذلك من المهم عدم قراءة أي معلومة عن الحمل إلا من مصادر موثوق بها، والابتعاد عن الاستماع للتجارب المغلوطة والشائعات التي تملئ المنتديات ولا أساس لها من الصحة.

ما هي مشاريعك في الفترة القادمة؟

أتمنى الدراسة بشكل متخصص أكثر في الصحة الإنجابية وصحة المولود الجديد ،وأُسس التربية في أول عامين، وأسعى بشكل أكبر لكتابة مقالات متخصصة في الصحف والمجلات لاشتياقي المستمر للكتابة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني