تسعى أخصائية التجميل سماح نصري في صالون ميلدا إلى الخروج في أفكارها عن المألوف في الاهتمام بشعر الأنثى ؛ وتُشير في لقاء  خاص بمجلة “روج” إلى أنه ليس من الضروري أن تسترخي الفتاة تحت مقص مصففة الشعر ؛ لتقص لها شعرها على مزاجها بحجة أنها ملّت من شعرها الطويل. فعلى الفتاة التفكير في قصّة شعر مناسبة وعصرية وتلائم كثافة شعرها، من هنا أنصحها بأن يكون طول الشعر ما بين عظم الترقوة والذقن. فالشعر الذي يقص ضمن تلك البوصات الثلاث يعتبر الأكثر إغراء وأنوثة”.

وأضافت سماح نصري ” للحفاظ على جمال الشعر ومنحه عمراً حقيقياً يجب تجنّب القصّات المموّجة، ذات الطبقات الكثيرة، وإذا كان شعر الفتاة خفيفا فهي ضمن هذا الاطار تكون تركّز على المشكلة أكثر. ففي أغلب الأحيان تحصل النساء على الكثير من الطبقات لأنهن يسمعن بأن هذا يضيف الحجم للشعر، لكن الطبقات لن تساعد إذا لم يكن  هناك شعر بالأساس. بدلا من ذلك على الفتاة اختيار قصّة فيها طبقات طويلة وتدرّج غير ملحوظ، بدلا من الطبقات الأقصر.

أما إذا كان وجه الفتاة يبدو أكثر شكل زاوية، فهذا يعني بأنها بحاجة إلى تلطيف الخصل المحيطة بوجها إما عن طريق الموجات اللطيفة أو اللفائف حول وجهها.  في حين إذا كان وجهها مستديرا، فعلى الفتاة أن تقوم بعمل العكس وأن تحاول الحصول على خصل مستقيمة وملساء لمنع الانتفاخ فورا”.

وختاماً  ” التصفيف المناسب لطبيعة الشعر يعزز من قوته ويزيد من جماله بعكس التصفيف السيء. فالخصل المصففة للخارج تمنح مظهرا مرحا، وشعورا شابا ”

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني