أوضح الدكتور محمد حسن أستشاري النساء والولادة ومدير مستشفي الدمرداش للنساء والولاده ل(روج)  تبدأ علامات ألتهاب الثدي لدى المرأة المرضعة نتيجة عدوي ميكروبية للبن المتجمع في أحدي القنوات اللبنية وتؤدي إلي إنسدادها مضيفا إلي أن الألتهاب يكون عبارة عن أنسجة داخل الثدي تحدث بسببها إحمرارا وألما في منطقة محدودة به يصاحبها الشعور بالأرهاق والتعب الجسدي مع إرتفاع درجة الحرارة حيث يمكن ظهورها بأي منطقة  في الثدي وقد يؤدي ذلك إلي ظهور خراج بالقناة اللبنية يمر بمرحلتين المرحلة الأولي هي ألتهاب الخلايا مصحوبا بألم وأحمرارا بموضع الخراج أما المرحلة الثانية  نادرة الحدوث وهي عبارة عن تجمع صديدي بالخراج يضر اللبن كما يوجد أيضا بما يسمي بالألتهاب الجرثومي وهو أشد أنواع الألتهابات ضرارا علي الأم والرضيع.

أشارالدكتور حسن إلي الأسباب التي تؤدي إلي ألتهابات الثدي وهي :

– تصاب حلمة الأم أثناء الرضاعة بالجروح الصغير خاصة بعد ظهور أسنان للرضيع وذلك يعمل علي نقل الميكروبات حتي تدخل إلي القناة اللبنية وذلك ما تجهله أغلب النساء.

– الضغط علي الثدي أثناء النوم علي البطن أو لبس الحمالات الضيقة.

-عدم إفراغ الحليب بصورة كاملة عند الرضاعة بسبب الوضع الخاطئ للرضيع.

– التوقف عن الرضاعة لفترة طويلة.

وشدد الدكتور حسن على كيفية الوقاية منه :

– العلاج بالمضادات الحيوية للقضاء علي الميكروبات.

– لابد من تفريغ الثدي عند أمتلاءه بالحليب.

– الأهتمام بالسوائل والتغذية خلال فترة الرضاعة.

– وضع الطفل بطريقة صحيحة أثناء الرضاعة والقيام بتدليك الثدي ليساعد علي إدرار الحليب.

– تنظيف الحلمة جيدا بعد الرضاعة حتي لا تتكون الجراثيم والميكروبات وتضرر الأم والرضيع فيما بعد.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.