أكثر من 85٪ من أنواع الثدييات ينامون نوم يسمى “Polyphasic sleep” وهذا يعني أنهم ينامون لفترات قصيرة على مدار اليوم، البشر هم جزء قليل من الكائنات الذين ينامون في مرحلتين “monophasic sleepers”، الأولى مرحلة النوم والآخرى لتعزيز اليقظة وتسمى “القيلولة”، وهذا هو نمط النوم الطبيعي للإنسان خصوصاً للأطفال الرضع والمسنين، والقيلولة هو جانب مهم جدا في العديد من الثقافات.

ونمط الحياة المليء بالأشغال قد يمنع القيلولة، مع العلم أن القيلولة لايمكن ان تفسد النوم ليلاً حيث ان اخذ قيلولة قصيرة من 20-30 دقيقة يمكن أن تساعد على تحسين المزاج واليقظة والأداء.

القيلولة في الإسلام:
قال تعالى ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ﴾ الروم: 23، وتشير كتب السنة النبوية الى العديد من الأحاديث أن القيلولة من العادات التي حافظ عليها النبي محمد صلى الله عليه وسلم ودعى أصحابه وأمته إليها، بحيث أصبحت القيلولة جزءاً مهماً من حياة المسلمين إلى يومنا هذا.
ومن مشاهير العالم الذين اعتمدوا القيلولة:
ونستون تشرشل، جون كينيدي، رونالد ريغان، نابليون، البرت اينشتاين، توماس أديسون، جورج دبليو بوش.

انواع القيلولة:
– قيلولة تدوم 10-20 دقيقة هي الأفضل لتحسين الأداء في العمل.
– قيلولة تدوم 30 دقيقة هي اسواء انواع القيلولة ومن المفضل تجنبها حيث تسبب انزعاج ومزاج سيء بعد الإستيقاظ ولاتحتوي اي فائدة تذكر.
– قيلولة الموجة البطيئة تدوم 60 دقيقة تعزز اداء الذاكرة وهي الأفضل قبل الإجتماعات المهمة او تقديم العروض.
– القيلولة الكاملة تدوم 90 دقيقة ممتازة لتعزيز الذاكرة والذاكرة الإجرائية ” procedural memory” والمشاعر والقدرة على الإبداع، وهي الأفضل قبل اداء الإختبارات وقبل الموعد النهائي لتسليم المشاريع.

افضل وقت لإخذ القيلولة هو بين الساعة 1-4 عصراً، وافضل وضع لأخذ القيلولة ان يكون الأنسان في وضعية الجلوس المريح ويفضل عدم الإستلقاء لتجنب النوم العميق، ويفضل ان يكون المكان مظلم لتحفيز هرمون الميلاتونين، وان تكون درجة حرارة الغرفه مابين 15- 26 درجة مئوية.

قيلولة العمل:
يفضل الإمساك بقلم لتجنب النوم العميق حيث يسقط القلم عند ارتخاء الجسم في لحظة انتقال الجسم للنوم العميق مما يدعي الى الإستيقاظ، ضبط المنبه لتحديد وقت القيلولة، ارتداء قناع العين لضمان خلق بيئة نوم مناسبة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني