مضادات الأكسدة هي مواد كيميائية “طبيعيه أو من صنع الإنسان” وهي تساعد في منع او ابطاء تلف الخلايا،
ويمكن العثور على مضادات الأكسدة الطبيعية في الفواكه والخضروات والطحالب البحرية، وبعض الأحياء البحرية التي تأكل الطحالب البحرية، وهناك الآلاف من المركبات المضادة للأكسدة، ولكن تلك الغذائية الأكثر شيوعاً هي فيتامينات A، C،E وبيتا كاروتين “beta-carotene”، واللايكوبين “lycopene” ويمكن انتاج مضادات الأكسدة بشكل صناعي وتُستهلك في شكل مكملات غذائية.

ماهي الجذور الحره “free radical”؟
عندما تستهلك خلايا الجسم الأوكسجين ينتج عن ذلك ذرات ذات الكترونات فرديه غير مترابطه تسمى الجذور الحره، وتكون في بحث دائم عن الكترونات لذلك تهاجم الذرات السليمة لتأخذ منها الكترونات، وتقوم مضادات الأكسدة بدور المنقذ وتهب الجذور الحره الكترونات لتتحول الجذور الحره الى ذرات سليمه.
لماذا تعتبر الجذور الحرة مشكلة؟
لأنها تتلاعب بهيكلة الخلية وهو امر خطير ويؤدي لأمراض أخطر مثل: السرطان وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، والشيخوخة، ومرض السكري، والتهاب المفاصل، متلازمة آلام العضلات الليفية “Fibromyalgia”، والشلل الرعاشي “Parkinson’s Disease” والزهايمر، وأمراض المناعة الذاتية، والتدهور المعرفي، وأمراض العين مثل التنكس البقعي “macular degeneration”.

مسببات الجذور الحره
التدخين، تلوث الهواء، الضغوط النفسية، الكحول، مبيدات المحاصيل الزراعية، التعرض للشمس بدون حمايه.

كيف تعمل مضادات الأكسدة؟
تعتبر مضادات الأكسدة خط الدفاع الأول ويوظفها الجسم للبحث عن الجذور الحره ويمنعها من التسبب بسلسلة من الإضرار للخلايا الأخرى، حيث تتبرع مضادات الأكسدة للجذور الحره بإلكترون لتسد الخلل الموجود وتصبح ذره سليمة، وتساعد مضادات الأكسدة ايضاً بإصلاح تلف الخلايا التي سببتها الجذور الحره.

ما هي فائدتها؟
هناك القليل من الأدله العلميه الفعليه على أن مضادات الأكسدة هي حل سحري للحمايه من أمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان، في الواقع أظهرت بعض الدراسات أن استهلاك المزيد من البيتا كاروتين في الواقع يمكن أن يزيد خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين، وقد أكدت العديد من التجارب العشوائية أن مرضى السرطان الذين تناولوا مضادات الأكسدة التكميلية خلال العلاجات في الواقع أظهرت نتائج أسوأ، و في تجربة عشوائية واحدة فان النساء اللاتي تناولن مكملات مضادات الأكسدة ارتفع لديهن معدلات الإصابة بسرطان الجلد خلاف الذين لم يتناولنها.

وتشير الدراسات التي تنطوي على أمراض القلب والسكتات الدماغية أن مضادات الأكسدة “حتى عند استخدامها في تركيبات مختلفة ” لديها تأثير الدواء الوهمي “placebo effect” إلى حد كبير، والاستثناء الوحيد هو فيتامين E الذي استفادت منه نساء يعانون من مرض القلب والأوعية الدموية بشكل كبير.

أيضاً قد اثبت عدم صحة البحوث التي أجريت مؤخرا على فكرة أن كل الجذور الحرة هي سيئة بطبيعتها للصحة، حيث يحتاج الجسم في الواقع كمية معينة من هذه المركبات سيئة السمعة لقتل الخلايا السرطانية والبكتيريا ومهام أخرى، والإفراط في تناول مضادات الأكسدة التكميلية يمكن ان يؤدي الى تعطيل سلوك الجذور الحرة المفيدة، مما يؤدي إلى التعب و المرض.

وفي حين أننا لا نعرف بالضبط كيف تؤثر مضادات الأكسدة على المرض، ويمكن الحصول على المنفعه من خلال إتباع نظام غذائي صحي مع الكثير من الفواكه والخضراوات والحبوب الغنية بمضادات الأكسدة .

أين توجد مضادات الأكسدة؟

– مضادات الأكسدة من فيتامين E
المكسرات، الخضار، زيوت الخضار مثل: زيت الصويا وزهرة دوار الشمس، الحبوب الكاملة، زيوت الكبد مثل: زيت كبد الحوت او سمك القد.
– مضادات الأكسدة من فيتامين C
الحمضيات، الطماطم، الخضار الورقية، الفراولة، الفلفل الحلو، الجوافه.
– مضادات الأكسدة من فيتامين A
البطاطا الحلوة، الجزر، الكرنب “Kale”، القرع، الشمام، المشمش المجفف.
– مضادات الأكسدة من البيتا كاروتين
الجزر، البطاطا الحلوة، القرع، البازلاء، البروكلي.
– مضادات الأكسدة من السيلينيوم
الجوز البرازيلي، السمك، المحار، اللحم الأحمر، الحبوب، البيض، الحليب.
– مضادات الأكسدة من الفلافونويد “flavonoids”
الشاي، التوت الأزرق، الرمان، الصويا، التوت الأحمر، الفلفل الأحمر الحلو، الثوم، الفراولة، البروكلي.
– مضادات الأكسدة من القشور “lignans”
بذرة الكتان، السمسم، الشعير، الشوفان، الجاودار او الجويدار.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.