من الظاهر للجميع أن المصريين القدماء مجدوا قيمة القطط بشكل ملحوظ، حيث ظهرت في نقوشهم وثقافتهم ونمط حياتهم مما ادى الى تفسير انهم يقدسون القطط بشكل بارز، ولكن معظمنا لم يتسائل عن السبب وراء هذا السلوك الغير عادي. هل من الممكن أن الفراعنه عرفوا شيئاً لم نعرفه؟
ظهرت دراسات تقودنا إلى إعادة اكتشاف العديد من العوامل الرئيسية التي تتوافق بكشف سر تقدير الفراعنة للقطط والعنصر الأكثر أهمية على الأرجح قد يكون غامضاً على الكثير هو قدرة الشفاء الموجود في صوت جميع أنواع القطط ويسمى خرخره “purr”.

كيف نعرف أن القطط لديها قوى التشافي ؟
وفرت دراسات جديدة أدلة على أن خرخرة القطة تعمل في الواقع بمثابة جهاز علاجي، وليس فقط إعادة تجديد الجسم، ولكن أيضاً تسرع عملية شفاء العظام والأعضاء المصابه، هذه الاستنتاجات تشير إلى أن متوسط الاعتقاد ان القطط تصدر صوت الخرخرة فقط عندما تكون مرتاحه ومطمئنه في الواقع فكرة خاطئة، والحقيقة أن مراقبة القطط أظهرت انها تصدر صوت الخرخرة في ظروف أخرى مثلاً عندما تكون مجروحه، خائفه، أو عند الولادة، وهذا يشير إلى أن الخرخرة بالتأكيد تلعب دوراً تطوري على انها نوع من آلية البقاء على قيد الحياة.
القطط توفر لنا أكثر من مجرد دعم عاطفي، في الواقع قد تساهم القطط المنزلية بعلاج اجسامنا عندما تصدر صوت الخرخرة على شكل ذبذبات ضمن نطاق يبدأ من20 – 140 هيرتز، وقد يستفيد البشر القريبون علاجياً من هذه الذبذبات، وهناك نتائج بحوث علمية تشير إلى أن أصحاب الحيوانات الاليفة يعيشون حياة أطول من أولئك الذين يعيشون بدون حيوانات أليفة.

الأعراض والأمراض التي تتأثر ايجابياً مع صوت خرخرة القطة
– خفض الإجهاد
– تقليل فرص الإصابة بالنوبات القلبية
– خفض ضغط الدم المرتفع
– خفض اعراض ضيق التنفس
– يقوي العظام
– يعالج العضلات والأنسجة
– ابعاد الشعور بالوحده
– تعزيز الثقه بالنفس
– يساعد في شفاء امراض مستعصيه مرتبطه بالحاله النفسية مثل: السرطان

يقول الطبيب البيطري مارتي بيكر “Marty Becker” ان للحيوانات الأليفة تأثير كيميائي حيوي على كيمياء اجسام أصحابها في كتابه قوة التشافي في الحيوانات الأليفة “the Healing Power of Pets”،حيث أجرى مقابلات مع العديد من الخبراء الطبيين الذين قدموا نتائج العديد من الدراسات العلمية التي تدعم الأساس البيولوجي لذلك، وأن الأنسان يمكن أن يكون أكثر صحة من خلال التفاعل بإيجابية مع الحيوانات الأليفة، على سبيل المثال: يمكن لمجرد اللعب مع القطة أن يخفض ضغط الدم، وبعض الأطباء يوصون مرضاهم بوصفة “الحيوانات الأليفة” للمرضى الذين يعيشون وحدهم ويحتاجون الى الرفقة، ذلك لأن الأطباء قد اكتشفوا أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تحفز فعلاً بعض المرضى لإعطائهم جهد أفضل عند التعامل مع مرض خطير مثل: السرطان.

ثلاث طرق سهلة للاستفادة من قوة التشافي

1- قضاء بعض الوقت يومياً مع القطة يكفي مجرد النظر اليها، والاستماع اليها، والتحدث معها، وهذا يساعد على إطلاق سراح المواد الكيميائية الحيوية التي تشعرك انك بخير والتي تساعد على الاسترخاء.

2- مسح شعر القطة بالطريقة الصحيحه والأماكن المفضلة التي من شأنها تهدئة كلا منكما.

3- مشاركة القطة في لعبه ممتعه مثل اللعب بالكره او بالأشرطه مما يؤدي الى التنفس بعمق أكثر والضحك بحرية أكبر.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.