“كريم في الأتوبيس” أول قصه في العالم العربي للأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة المكفوفين باستخدام طريقة برايل.

تهدف القصة إلى تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة إلى كيفية و أساليب حماية أنفسهم من الإساءة الجسدية، و تنمية الوعي الاجتماعي بالعنف الموجة إلى الأطفال ذوي الإحتياجات في المجتمع العربي و تأسيس بيئة أمنه لهؤلاء الأطفال، حيث أن أبطال القصة من ذوي الإحتياجات الخاصة، يتعرضون لمجموعة مواقف حياتية مختلفة و أنواع متعددة من الإساءة التي يمر بها الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة، ويتم الشرح بأسلوب مبسط كيف تصدر الإساءة و أسبابها و كيفية التعامل الواعي معها لزيادة قدرة الطفل على حماية نفسه من الآخرين.

كريم في الأتوبيس من تأليف الفنان وليد طاهر، و بدعم من البنك الإسلامي للتنمية و الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية و الاجتماعية، و جامعة الدول العربية و المنظمة الكشفية العربية، حيث تم طباعتها على نفقة مطابع خادم الحرمين الشريفين لطباعة القرآن برايل بوزارة التربية و التعليم بالمملكة العربية السعودية.

تعتبر القصة من أحد مخططات مشروع “نحو بيئة أمنه لحماية الطفل العربي ذو الإحتياجات من الإساءة”، الذي ينفذه المجلس العربي للطفولة و التنمية، تحت رعاية رئيس المجلس صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز، فقصة كريم في الأتوبيس واحدة من سلسة تتضمن أربع قصص موجهة إلى فئات مختلفة من الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة “المكفوفين، الإعاقة الذهنية، التوحد، الصم و البكم”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني