تشكل الإضاءة  أحد أهم عناصر الديكور الداخلي، وهو فن لا يعرف الكثير أسراره وثقافته، وفي الوقت الحالي هو أهمية كبيرة ولغة تنطق بالمشاعر والأحاسيس وتمنح الصفاء والهدوء و يرى مهندس الديكور “خالد جهاد زقوت” أن لكل إنارة أجواءها الخاصة فالإنارة الكلاسيكية تناسب مداخل المنزل وممراته الخارجية وأطرافه وزواياه الخارجية أما أضواء الثريات بأحجارها البراقة في اللمعة تناسب صالون المنزل في حين تتجانس أضواء المصابيح القاعدية مع أجواء غرفة النوم والفراغات القائمة في مختلف  الأرجاء وتكتسب اللمسات الفنية في توزيع الإضاءة على أجزاء المنزل أهمية خاصة وفقاً لمصادرها لتكون عنصراً من عناصر الجمال الداخلية في بناء ديكور المنزل، بحيث أن التنوع في الإضاءة واقتناء أكثر من نوع في المكان الواحد كوجود المصابيح الثابتة والثريات ومصابيح الجدران في الصالون وتوزيعها بشكل جمالي تجعل زوايا المنزل أكثر ابهاراً وجمالاً.

ويضيف المهندس خالد جهاد  أن من عوامل نجاح الديكور اختيار الاضاءة المناسبة للمكان المناسب لتؤدي وظيفتها المطلوبة وتعطي الجمال للمحيط، ويرى إن أفضل وسيلة للإضاءة  هي التنويع في مصادر الضوء حيث  يلعب دوراً مثيراً و يمنح أبعاداً ونسيجاً خاصاً لكافة أركان المنزل، ويشير إلى أن اجمل نوع الثريات هو من الكريستال والبرونز ، ويوضح أن  الثريات تتنوع وفق ألوان متعددة من أهمها ال “antique” ذات الطراز القديم والمعتق والألوان الداكنة مثل البني والبرونزي الغامق  حيث تدخل فيها ألوان بسيطة مثل الذهبي أو النحاسي وعن أشكال الثريات يذكر أن منها  ما يأتي على شكل كرة أرضية مصنوعة من المعدن غير قابل للصدأ تضاء  بمصابيح صغيرة تعطيها جمالاً أخاذاً بعد إنارته كما أن بعض الثريات العصرية تتداخل معها قطع من الكريستال كتلك المصابيح المصنوعة من الخشب حيث الإنارة تتدلى من السقف عبر حبال من الكريستال المشع وهناك ثريات من الكريستال الصافي الذي يتدلى مثل العناقيد متوجة بقبعات أو شموع الثريا التي تسمى بـ “أكريلك” ذات الحجم الكبير من أفخم ما صمم في عالم الثريات وخاصة المصنوعة من مادة الكريستال لتأتي بشكل دائري متدرج وتتدلى من السقف هذا النوع يفضل وضعه في القصور والمنازل المتعددة الطوابق التي تتطلب إضاءة كافية لكامل البيت حيث يوجه الضوء من الأعلى إلى الأسفل ويصل طول بعض هذه الثريات إلى مترين أو أكثر أما الثريات الكلاسيكية التقليدية فتناسب غرفة الاستقبال والصالونات.

وعن جديد عالم الإناره يشير المهندس خالد أن الإنارة تنقسم إلى جزئين “decorative lighting” و “technical ligting” ويعني المصطلح الأول انه على صلة بكل ما له علاقة بالتصاميم على أنواعها، والثاني تقني يعتني بالقسم المتعلق بالعمل مع المهندسين التقنيين من حيث الإنارة ذات العلاقة بالديكور فهي دوماً على صلة بالموضة وتتبع موديلات وأشكال وألوان جديدة تتطور دوماً في هذا المجال ويعتمدها مصممو الديكور في أعمالهم الحديثة، وهناك اللون الأحمر والبرتقالي اللذين باتا يدخلان بقوة في عالم الإنارة ومن ناحية ثانية هناك ما يعرف بالـ”geometric form” وهو شكل  من الانارة يتماشى مع تطور الديكور والطلب عليه يزداد بشكل كبير منذ خمسة أعوام وحتى اليوم ، والتطور في عالم الانارة اليوم ينصب على اعتماد الأشكال الصغيرة حجماً لكنها تعطي ضوءاً أقوى وفعالية أكثر.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.