هناك مشاكل عديدة في إيقاع مجتمعنا لم ندركه حتى الآن، حيث تغيرت انماط حياتنا كلياً عن نمط حياة اجدادنا لكن اجسادنا لم تتغير، ولذلك يعاني جزء كبير من الناس من شعور الإرهاق والضغط النفسي، وهذا هو السبب الرئيسي للتعب المزمن، وقد يكون سبب التعب فسيولوجي يسببه افراز هرمون من الغدد الكظرية، وهو ينجم أساساً عن الإجهاد المفرط، ونقص التغذية، والمنشطات، والمعادن السامة، كذلك المواد الكيميائية غالباً ما تلعب دورا كبيراً في إرهاق الغدد الكظرية وأسباب أخرى كثيرة، وتلعب الغدد الكظرية دوراً هاما في الجسم، وتفرز أكثر من 50 هرمون من الهرمونات الأساسية الضرورية للحياة، التي تعتبر مسؤولة عن العديد من الوظائف التي نحن بحاجة لها للبقاء على قيد الحياة وبصحة جيدة، مثل: إنتاج الطاقة اي الكربوهيدرات، وتحويل البروتين والدهون لسكر في الدم للحصول على الطاقة، وتخزين الدهون، والسوائل و”الكهرل” وهي المادة التي تحتوي على الأيونات لتعادل الشحنات السالبة والموجبة بالخلايا.

التعب المزمن والإعياء “fatigue”
التعب المزمن مختلف عن كونك مجهد، عندما تكون مجهد انت تعلم ان قسط كافي من النوم سيذهب الإجهاد وستشعر بتحسن وستكون بحالة أفضل، لكن التعب المزمن موجود دائماً، حتى عندما تستيقظ من النوم انه يتسمر معك طوال اليوم، هو فقر ونقص في الطاقة، هو شعور عقلي، عاطفي، جسدي بالإنهاك والإعياء والتعب الشديد.

أعراض التعب المزمن
– التعب الصباحي عند الإستيقاظ من النوم
– الإحساس الدائم بالنعاس
– التفكير الضبابي يستمر من الساعة 2 إلى 4 مساء
– تكرار التنهد
– انفجار الطاقة في الساعة 6 مساء
– الرغبة الشديدة في الأطعمة العالية بالملح والدهون
– زيادة أعراض ماقبل الدورة الشهرية أو أعراض سن اليأس
– الاكتئاب البسيط
– نقص الطاقة
– انخفاض قدرة التعامل مع الإجهاد
– ضعف العضلات
– زيادة الحساسية
– انخفاض الرغبة الجنسية

خطوات بسيطة لعلاج التعب المزمن
كيف يمكن أن نتعامل مع هذه المشكلة دون الحاجة للمزيد من المنتجات الصناعية والكيميائية؟ الحلول بسيطة جداً في حال وجود الرغبة التامة، حيث يمكن العيش من جديد حياة جيدة عن طريق عمل تعديلات ضرورية بنمط الحياة وكذلك العادات الغذائية لعلاج الإضطراب والخلل:

• اعتماد حمية الطعام الطبيعي الكامل الخالي من الأطعمة المصنعة
• تجنب الوجبات السريعة
• شرب المياه ذات الجودة العالية، وليس من الصنبور بل المياه المفلتره أو مياه الينابيع والآبار هي الأفضل
• تناول5-6 حصص من الخضار يومياً سواء على شكل عصير أو إضافتها إلى وجبات الطعام
• تجنب الدقيق الأبيض والحبوب المعالجة
• إضافة ملح جبال الهيمالايا إلى النظام الغذائي ليحل محل ملح الطعام الأبيض
• تناول مكملات زيوت الأسماك عالية الجودة
• إضافة مستخلص جذور عرق السوس وطحلب الكيلب “kelp” إلى النظام الغذائي
• استخدام الساونا للمساعدة على التخلص من السموم
• استبدال المنتجات الكيماوية السامة المستخدمة في جميع أنحاء المنزل مع بدائل غير سامة صديقة للبيئة
• التعرض يومياً لأشعة الشمس لبعض الوقت
• القيام بشيء ممتع كل يوم
• الحصول على الكثير من الراحة
• الضحك
• ممارسة الرياضة
• التقليل من الإجهاد
• إبعاد الناس السلبية من حياتك

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني