لكل شخص منا طريقته الخاصة في التعبير عما يدور بداخله من مشاعر سوا كان ذلك لفظياً أو فعلياً، فالأطفال شأنهم شأن الأشخاص البالغين قد يتعرضون للكثير من المشاكل النفسية   نتيجة الظروف المحيطة وحرمانهم من حقوقهم مثل: العقاب و التوبيخ و التقليل من شخصيتهم أمام الآخرين،فيلجأ الأطباء النفسين لعلاج الأطفال عن طريق الرسم الذي يعتبر طريقه فعاله لتغيير السلوك إيجابياً وتعزيز الثقة لدى الطفل .

أكدت الاستشارية النفسية للأطفال مهرة الأحمد أنه من خلال الرسم الحر الذي يقوم به الطفل يسهل الوصول إلى الجزء غير المفهوم من سلوك و مشاعر الطفل و التعرف على حالته النفسية، و الأمور الغير ظاهرة،كذلك التعرف على ميوله و اتجاهاته و مدى اهتمامه بموضوعات معينه في البيئة التي يعيش فيها،و علاقته بالآخرين.

فالرسم أداه مناسبة لإقامة الحوار و تحقيق التواصل مع كل الأشخاص على حد سواء، حتى مع الأشخاص الذين لا يجيدون الرسم، فالرسم موجهاً و ليس عشوائياً.

*مراحل العلاج النفسي بالرسم

أشارت الأحمد إلى أن العلاج بالرسم يعتمد على 3 مراحل:

_المرحلة الأولى:هي مرحلة (التنفيس)التي تعتمد على قيام الشخص بإخراج ما بداخله من خلال الرسم.

_المرحلة الثانية:هي مرحلة (التحليل) و تعتمد على قيام الدكتور أو المعالج النفسي بتحليل ما تم رسمه حتى يتمكن من التعرف على الشخص من الداخل.

_المرحلة الثالثة: هي مرحلة (العلاج) و تعني كيف يستخدم المعالج كل ما سبق و اكتشفه من خلال التشخيص في علاج المشكلة التي يعاني منها الطفل و مساعدته في تجاوزها ،حيث يظهر تطور حالة الطفل و مدى استجابة للعلاج من خلال الرسم، التي يطلب إليه التعبير من خلالها في كل مره،فتطور نفسية الشخص ينعكس على رسوماته.

*فوائد الرسم في العلاج النفسي للأطفال

وذكرت الأحمد ان أهم الفوائد الناجمة من استخدام الرسم للأطفال هى:

_ التعبير عن رغبات الطفل و احتياجاته التي لا يستطيع التلفظ بها شفهياً.

_التعرف على المشكلات السلوكية و الانفعالية التي يعاني منها الطفل.

_التعرف على العلاقات التي يعيش معها الطفل و على مدى علاقته بأشخاص معينين و المشاعر الايجابية أو السلبية التي يكنها اتجاههم.

_تفريغ طاقات الطفل و الشحنات الانفعالية السلبية كالغضب و العدوان.

_التعرف على الألوان و علاقتها بالطبيعة و الحياة الاجتماعية المحيطة،و تنمية الحس الجمالي و الذوق الفني عند الطفل.

_التعرف على جوانب القوة و الضعف الموجودة عند الطفل.

_قياس التطورات العلاجية التي وصل إليها الطفل في حال خضوعه للعلاج النفسي.

*أسرار رسومات الطفل

1/عندما يرسم الطفل نفسه بحجم صغير باستثناء باقي الشخصيات الموجودة في اللوحة ،فهو يعبر عن شخصيته التي يراها صغيرة،أو عن عدم ثقته في نفسه و في قدراته الشخصية.

2/عندما يرسم الطفل صورة شخص من أفراد العائلة أو من أصدقائه أو الأشخاص اللذين حوله بصورة سيئة فهو قد تعرض منه لموقف سيء أو شي غير مرضي له مثل(تخويفه، أو استفزازه، أو التلفظ عليه بألفاظ غير لائقة).

3/عندما يرسم الطفل لوحة تحمل أفراد عائلته و كانت صورة الأم متضخمة أو بحجم كبير عكس الأب و يرسم صورته بحجم صغير فإنه يرى أن أمه هي المسيطرة في المنزل و متسلطة على الأب في تربية الأبناء.

4/عندما يرسم الطفل نفسه بحجم كبير أو برقبة طويلة فهذا دليل على اعتزازه و ثقته بنفسه، وأنهم يجدون صعوبة في الوصول لتحقيق رغباتهم.

5/عندما يرسم الطفل صورة حيوان صغير تحتضنه أمه و تحن علية، فهذا الطفل يفتقر إلى حنان الأم و يحتاج إلى الاهتمام.

6/عندما يرسم الطفل شخصيته بزي طبيب أو مهندس أو ضابط فهو يعبر عن طموحه و عن حبه لوطنه.

7/ميل الطفل لرسم الورود و الأزهار و المناظر الطبيعية يدل على صفاء و راحة النفس.

8/إذا بالغ الطفل في رسم الرأس بشكل كبير دل على تضخم الأداء لديه،فالأطفال المتوافقين نفسياً يرسم الرأس بحجم ملائم للجسم.

9/أما الأطفال كثيري الحديث و العدوانية يرسمون فم كبير بأسنان ذات حجم كبير.

10/الأطفال الذين يشعرون بأنهم مراقبون و متحكم فيهم كثيراً يرسمون عيون كبيرة ذات نظرة متشككة،عكس الأطفال اللذين يرسمون عيون بحجم صغير يدل على اعتمادهم على غيرهم و ضحالة الانفعال.

11/رسم الأيدي الممتدة للخارج تدل على رغبة في الاتصال بالبيئة أو الأشخاص من حوله و دليل على حب المساعدة و المشاركة الفعالة للظروف التي تحتويه،عكس تماماً الأطفال الذين يرسمون أيدي صغيره تدل على المشاعر المرتبطة و قلة الشعور بالأمن داخل المنزل أو خارجة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني