يستقبل العالم عاما جديدا .. وعادة ما ننشغل  بالتوقعات نحو ذلك العام وكيف سنخطط له والتفكير في ما سيحمله لنا من أحداث ستؤثر في حياتنا بالمستقبل .

وأشارت الدكتورة هبة عبدالمجيد أستاذة الطب النفسي بجامعة القاهرة ل( روج ) إلي أن  الفرد يستطيع تطبيق كثير من الأفكار البسيطة والمتنوعة التي تساعده على تحقيق نجاحه وإزالة المعوقات في الأيام المقبلة وذلك عن طريق خطوات سهلة وبسيطة بطريقة إيجابية وهى :-

– الأحتفاظ بمفكرة صغيرة لكتابة أي أفكار إيجابية  تطرأ على البال حيث يمكن للشخص تطبيقها وتنفيذها خلال العام الجديد لتحفيز النفس وتشجيعها على تحقيق ما تتمناه بكل إيجابية.

– كتابة قائمة بالعادات السيئة والسلبية التي يجب أن التخلص منها في العام الجديد.

– عدم القلق بشأن المستقبل ولابد من الثقة بالله في تدبير الأمور حيث يقول رب العالمين لعباده ” أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما يشاء” لأنها بالفعل سر نجاح الإنسان في الحياة وهي من الأشياء التي نتجاهلها في حياتنا.

– لابد من الثقة بأنفسنا وبقدراتنا كما  يجب البدء بتحديد وقت مخصص لتنفيذ أفكارنا وتذوق لذة النجاح كبداية جديدة في العام الجديد.

– تنظيم الوقت ومواعيد النوم لأن له عامل كبير في تنظيم الحياة اليومية للإنسان حيث  يعمل ذلك علي تحسين الحالة النفسية كما يجب الأبتعاد عن تقلب المزاج والإكتئاب وإظهار الطاقة الإيجابية لدي الإنسان .

– التخطيط لعمل برنامج أو جدول شهري يتبع لتسهيل الأمور ولتحقيق الأماني بكل سهولة.

– لنبدأ عاماً جديد ملئ بالأحلام وتحقيق النشاطات لابد التخلص من التدخين لأنه يعد سببا مباشرا لعشرات الأمراض الخطيرة والمزمنة والمميتة وهو من الأشياء التي تعيقنا في التفكير وعدم تحقيق أهدافنا .

– جمع الأهداف التي لم تتحقق في العام السابق ومحاولة تحقيقها بالعام الجديد بالإضافة إلي الأبتعاد عن اليأس والمحاولة حتى لو فشلنا فيجب إظهار الطاقة الإيجابية بداخلنا وتحفيز أنفسنا لتحقيق ما نتمناه بالإسرار علي ما نحتاجه من خلال قول “أنا سوف أحصل علي الدرجة النهائية بالإختبار” إذا إتبع كل فرد ذلك الأسلوب سيصل لكل ما يتمناه حتي إن فشل في السابق.

– الأبتعاد عن كل ما هو مؤلم حدث في الماضي وتشجيع العقل الباطن علي كلمة “النجاح”.

– يجب التخطيط للعمل بدقة وذلك يساعد علي توفير كثير من الوقت قد يؤدي إلي تنفيذ الأهداف بكل سهولة .

وأخيرا أكدت الدكتورة هبة أن تولي مسؤولية تحفيز النفس داخليا وبإيجابية لتحقيق رحلة الألف ميل التي تبدأ بخطوة ستتم بنجاح مشيره إلي أنه يجب علي كل فرد الأخذ بالإيجابيات للخروج من الأزمات التي حدثت في السابق و نتعلم منها لتصحيح ما هو خطأ كما يجب المحاولة مرات عدة حتي نصل للنجاح المطلوب .

وأضافت  أن السر الحقيقي وراء النجاح هو الحماس والتخلي عن اليأس والفشل كما لابد من السعي وراء النجاح مؤكده إذا لم يؤمن العقل الباطن بالنجاح وقدرته على التفوق فإنه لن يتغير شيء في مسار حياتنا مهما تعلمنا.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني