من فكرة بسيطة لأم فنانة تحب أبنتها وترغب في توثيق حياتها اليومية عن طريق رسم ما ترتديه في يومها وتدوينه في المدونة الخاصة بها على الانترنت وحسابها في الانستغرام  و تمكنت الرسامة جينفير ويليامز من بروكلين في الولايات المتحدة الأمريكية من إلهام الكثير من الأمهات ودور الأزياء بفكرتها المبتكرة.

فمنذ أكثر من عامين والرسامة ويليامز توثق رسما ما ترتديه ابنتها ليلي ذات 12 ربيعا مستخدمه الورق والأقلام الملونة والكثير من موهبتها التي مُزجت بحب الأم ،كما استفادت من الوقت الرائع الذي تمضيه مع ابنتها وأنتجت الكثير من اللوحات الجميلة بحسب قولها.
و تقوم برسم ما ترتديه ابنتها يوميا مستلهمه أفكارها من شكلها الخارجي وترسم رسوما تمتاز بالواقعية والبساطة وتحت كل لوحة تكتب تعليق عن أبنتها وما ترتديه والمناسبة التي ارتدت لها هذا الزي ،وتنشرها بشكل يومي على مدونتها التي تحمل اسم “ما ارتدته ابنتي” ومن خلال هذه المدونة يصلها الكثير من التعليقات المعجبة بعملها وبفكرتها حتى أنها ألهمت العديد من الأمهات الموهوبات في الرسم ، وأصبحن يوثقن ما يرتديه أبنائهن.

ولم تتوقف الرسامة ويليامز عند ذلك بل ألفت كتابا يحمل نفس أسم المدونة وهو”ما ارتدته أبنتي” ولاقي رواجاً كبير في أمريكا ، وفي حملتها الترويجية للكتاب كانت تقابل الأطفال والمراهقين وترسم لكل واحد منهم على حده بورتريه خاص بها مستوحى من شخصية كل واحد منهم بعد أن تتعرف عليه وتسأله بعض الأسئلة المتعلقة بشخصيته، وكان هدفها من ذلك دعوت الأمهات لقضاء الوقت مع أبنائهن واستثمار هذا الوقت بشيء مفيد وممتع وتوثيق لمرحلة من حياتهم تبقى في الذاكرة.
كما أنها ألهمت العديد من دور الأزياء الأمريكية التي أعجبت بفكرتها واستعانت بها في تصاميم وعروض الأزياء ،و قامت برسم الكثير من الإعلانات للمحلات والماركات الكبرى الذين ألهمتهم فكرتها وأعجبوا بها، وكتب عنها الإعلام وخاصة المجلات المتخصصة في الموضة مثل مجلة فوغ وظهرت في العديد من القنوات الفضائية.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني