تتجه عدد من النساء السعوديات كل صباح في مدينة عنيزه إلى أحد الفنادق، ليس لاحتساء فنجان من القهوة أو كوب من الشاي كبقية الفتيات في المملكة بل لمزاولة عملهن اليومي للتنظيف و الطبخ و إعداد الطعام في ذلك الفندق.

افتتح مؤخراً في مدينة عنيزه أول نزل ريفي يسمى (منتجع الملفى) الذي يعتمد على السعوديات للعمل في خدمة الغرف الفندقية و طهي الطعام.

حيث أصبح هناك تنوع في مجال العمل بالنسبة للسيدات السعوديات، و الدخول في مجال الخدمات الفندقية، بتوفير بيئة مناسبة لهن تساعد على الاستمرار في العمل و الحصول على دخل يساعدهن في إدارة أمورهن من دون الحاجة إلى إعانة و مساعدة من الآخرين، إذ تعد تجربتهن الأولى من نوعها في دخول المرأة للعمل في الخدمات الفندقية و ممارسة مهن ينتقدها البعض من أفراد المجتمع.

كما أشارت إحدى العاملات في منتجع الملفى إلى أن عدد العاملات في المطبخ 6 سيدات، 3 منهن في فترة الصباح، و 3 في فترة المساء، بينما العاملات في قسم التنظيف و ترتيب الغرف 6 عاملات أيضا.

حيث أكدت على استقلالية عملهن و انفصالهن تماماً عن القسم الخاص بالرجال، فأغلب الزائرين يأتون خصيصاً لتناول الأكلات الشعبية و التقليدية التي تطهى في الفندق و منها: الجريش، الكبسة، المندي، الحنيني، الكليجا، و جميع أنواع السلطات و الفطائر و المقبلات،كما قدمت إدارة الفندق للعاملات دورات في فن تقديم الأطباق و ترتيب المائدة، ليتميزن في تقديم الوجبات بصورة جذابة و شهية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.