أكدت الدكتورة علا المهدي الأخصائية النفسية والتربوية ل( روج ) أن الرجال مؤهلون مثل النساء تماما لرعاية أطفالهم خاصة حديثي الولادة لأن التغيرات الفيزيائية التي تحدث في عقول الآباء الجدد عند قضاء وقت معهم تماثل ما يحدث في عقول الأمهات .

تحدثت الدكتورة المهدي عن أهمية تكيف كل من الأب والأم مع اللحظات الجميلة والصعبة عند إنجاب أطفالهم مؤكده على أن للرجال قدرة في مساعدة المولود الجديد والعناية به مثل النساء تماما كما أن الرجال الذين يتعاونوا في العناية بأطفالهم تنمو لديهم مادة رمادية في منطقة المخ وهي ترتبط بالعاطفه ومن الممكن أن تساعد في تحديد الرابط المبكر بين الآباء وأطفالهم لأنها تتمركز بمناطق المخ حيث أن يكون له آثارا إيجابية على الأطفال حتى تؤثر بنفسيتهم .

أضافت الدكتورة المهدي أن بإمكان الأباء تحسين القيام بمهارات متعددة على عكس الأمهات حيث أن الرجال المرتبطة بصنع القرارات وإسترجاع الذاكرة تصبح أقل نشاطا بعد ولادة طفل جديد لأنه يعطي أهتمامه الأكبر له والإنشغال بيه.

أبانت الدكتورة المهدي أن يجب على كل أب مشاركة الأم في نشاطات المولود المختلفة مثل ( التحميم وتغيير الحفاضات ومحاولات تنويم الرضيع ) وهي تعتبر أمورا غريبة في بداية الأمر ولكنها تزيد من إرتباط الأباء بأبناءهم حيث تظهر من خلالها إنتماء أكبر من الرضيع إلي الأب والعكس صحيح .

كما أثبتت الدكتورة المهدي أن الأباء قادرون بالفعل على رعاية أطفالهم من خلال دراسة قامت على مراقبة ما يحدث داخل عقول عدد كبير من الأباء تم فحصهم أولا ما بين أسبوعين إلى 4 اسابيع عقب ولادة أطفالهم ثم بعدها بشهرين إلى ثلاثة ووجدوا أنه عند إجراء الفحص الثاني ظهر إتساع في المادة الرمادية في مناطق بالمخ وهي مناطق مهمة في التفاعل مع بكاء الأطفال كما يوجد أفعال أخرى لهم مثل ( حركات الأيد والأرجل , اللعب مع أنفسم , أبتسامتهم دون سبب , أصواتهم ) وذلك يزيد من الرابط العاطفي بين الأباء والأبناء .

لذلك كثير من الرجال يعتقدون أن العناية بالأطفال هي مهمة نسائية فقط قائله أن مشاركة الأباء ليست ماديا فقط بل لابد من المشاركة النفسيه والمعنويه في رعاية أبناءهم لأن الأطفال حديثى الولادة يستشعرون بذلك الحنان والرعاية وبالراحة والأمان في أحصان أباءهم .

من هنا قدمت الدكتورة المهدي بعض النصائح لتجعل الأباء أكثر أنتماءا ومشاركة في في رعاية أطفالهم وهي :-

– طريقة حمل الطفل بين الذراعيين يشعره بالحنان والأمان .

– وضع الرضيع على كتف الأب لتهدئته يجعله ينام بطمئنان مما يشعر الأب أيضا بمسؤوليته أتجاه أطفاله وذلك يزيد من حبه لهم .

– التحدث مع الطفل والغناء له حتي يعتاد علي الصوت .

– لابد من اللعب مع الطفل وقضاء وقت الفراغ معه يجعل الأب يشعر بأبنه الرضيع والطفل يشعر بأبيه .

– من الممكن على الأب أن يساعد الأم في إرضاع الطفل بالأعشاب .

– أمور بسيطة لكن تعد من الأشياء المهمة التي يجب فعلها من خلال الأباء أتجاه أبناءهم حديث الولادة وذلك لا يتوقف في الفترة الأولى لكنه لابد من وجوده دائما حتى يستشعرون الأبناء حب أباءهم لهم وخوفهم عليهم .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني