في الوقت الذي أصبحت تندثر فيه المطاعم بعد تأسيسها و عملها لبضع سنوات،لا تزال هناك العديد من المطاعم في العالم تستقبل زبائنها على الرغم من مرور عدة قرون على افتتاحها.

تحتضن أسبانيا مطعم (بوتين) الذي يعد أقدم مطعم في العالم، حيث تم تأسيسه عام 1725م،و هو أحد الأماكن السياحية في العاصمة الأسبانية مدريد،يندرج ضمن قائمة (غينيس) للأرقام القياسية.

تحفه فنية تنبهر العين حين تتأملها و تبحر في تفاصيلها أفتتحه الفرنسي جان بوتين و زوجته.

ومن الأشخاص العالمين بالمطعم الفنان الرسام فرانسيسكو دي غويا الذي كان يعمل بالمطعم كنادل،أثناء انتظاره للحصول على القبول من الأكاديمية الملكية للفنون الجميلة.

ذكره العديد من الأدباء في رواياتهم مثل: ارنست همنغواي في رواية (الشمس تشرق أيضاً)، و فريدريك فورست في رواية (آيكون آند ذا كوبرا)، و جيمس ميشنر في رواية (آيبريا).

سر بقائه يعود إلى الأطباق المحلية و العالمية التي تقدم للزبائن و من تلك الوجبات: طبق الخروف المطبوخ بفرن الخشب، و حساء الثوم مع البيض الذي يقدم كوجبة غداء في مدريد و العديد من المدن الأسبانية و الأقاليم.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.