الكولاجين Collagen اخذ اسمه من اللغة الاغريقية kolla ويعني صمغ و gen تشير إلى معنى منتج أو مكوّن، وهو البروتين الرئيسي في الأنسجة الضامة في العضلات والجلد والأربطة والغضاريف والعظام والأنسجة، ويشكل نسبة كبيرة تصل إلى 25٪ من مجمل البروتينات في الثدييات وبعض الأحياء الأخرى، بروتينات الكولاجين لها تركيب ليفي طويل ووظيفتها تختلف عن البروتينات الكروية والأنزيمات الأخرى، وتشكل الحزم المتينة لبروتينات الكولاجين مع بعض ما يعرف ب “ألياف الكولاجين”.

ماذا يقول العلم عن مكملات الكولاجين؟
الكولاجين يبدأ نزول مستوى الكولاجين من الجسم والبشرة في سن الخامسة والعشرين ولا يمكن استبداله في الجلد من خلال الكريمات المدعمه بالكولاجين بشكل كامل وانما يتأثر بشكل طفيف، ولكن التأثير الواضح يأتي من مكملات الكولاجين سواء كانت كبسولات أو بودرة أو مشروب أو حقن مباشر بالبشرة، ولسنوات عديدة تميزت النساء اليابانيات ببشرة جميلة خالية من الآثار المصاحبة لتقدم العمر وذلك من خلال مكملات الكولاجين، ولكن ما هي فوائد الكولاجين وهل له آثار جانبية؟

الكولاجين و صحة الجلد: الكولاجين من النوع الأول
الجلد هو أكبر عضو في الجسم، وهو مسؤول عن الإحساس بدرجة الحرارة، والضغط، وغيرها من الوظائف الهامة المتعددة، وهو المكون الرئيسي من بُنية الجلد، وبما أن الجلد يخضع لعلامات الشيخوخة الطبيعية، وعندما تبدأ بنية الجلد الطبيعية في التدهور فأنه ولحسن الحظ يمكن استبدال مخزون الجسم من الكولاجين بشكل فعال من خلال المكملات الغذائية المناسبة، وليس الكريمات.

الكولاجين وصحة المفاصل: الكولاجين من النوع الثاني
الكولاجين فعال جداً في إعادة بناء غضاريف المفاصل.

الفوائد والآثار الجانبية لمكملات الكولاجين

الآثار الجانبية للكولاجين
معظم الآثار الجانبية شيوعاً هوالطعم العالق في الفم، وهناك نسبة صغيرة من المستخدمين ذكروا أن هناك بقايا طعم طفيف عالق في افواههم وأنه يختفي عادة في غضون 30-60 دقيقة.
رد فعل تحسسي
يمكن للبعض التحسس من مصادر الكولاجين مثل:الأبقار، والأسماك والمحار والدجاج
انخفاض الشهية
وهو يعتمد على موقفك اذا كنت ترغب في فقدان او اكتساب الوزن وهذا يمكن أن يكون أحد الآثار الجانبية أو فائدة مرغوبه.
هل الآثار الجانبية منتشره لمكملات الكولاجين؟

ذكرت الدراسات ان هذه الآثار الجانبية تقارب 0.1٪ من مستخدمي مكملات الكولاجين، عدا عن حالة الحساسية فأن الآثار الجانبية لتناول الكولاجين تبدو ضئيلة وتافهة.

فوائد مكملات الكولاجين

في حين أن الآثار الجانبية محدودة، فأن فوائد مكملات الكولاجين واسعة جدا وتظهر نتائجها على:
تحسن نسيج الجلد ودرجة متانة البشرة أيضا تقليل التجاعيد بنسبة 13٪
تحسن الأوتار ومرونة وقوة المفاصل.
انخفاض الشهية
التفتيح والإشراق بمظهر الجلد والحد من بقع العمر
زيادة قوة العظام
تحسن رطوبة ومرونة الجلد
سلاسة ومرونة حركة المفاصل والأربطة

منتجات الـ Amino Collagen تحتوي خلاصة الكولاجين من السمك، كذلك peptides وهو مركب يحتوي اثنان او اكثر من الأحماض الأمينية، وعند التفكير بإستخدام مكمل الكولاجين اليومي سيدعم الصحة والجمال ويعيد مخزون الكولاجين المفقود لمحاربة علامات الشيخوخة ويحفز الجسم لإنتاج الكولاجين من تلقاء نفسه.

في غضون أسابيع سيتجدد الجلد، والشعر، والأظافر، والإحساس بالنتائج الجيده من داخل الجسم أيضاً مثل: النشاط وسهولة الحركة، وعندما يكون الكولاجين مدعم بأحماض الهيالورونيك Hyaluronic Acidis وفيتامين C، تكون نتيجة الترطيب والبشرة المتناسقة المتناغمة، وإنتاج الكولاجين مستمرة وكبيرة.
كيفية زيادة فوائد الكولاجين

لحل دائم وفعال لإدامة وتعزيز مظهر الشباب وصحة الجسم لابد من إضافة الـ Amino Collagen المدعم بأحماض الهيالورونيك وفيتامين C إلى النظام الغذائي الخاص بك يوميا لتحقيق أقصى فائدة.

وهناك بدائل طبيعية ولكنها أقل تأثيراً من مكملات الكولاجين المدعمة بأحماض الهيالورونيك وفيتامين C.

أطعمة تعزز الكولاجين

السمك
يصنع خلايا أقوى من خلال استهلاك الأسماك مثل: التونة والسلمون الغنية بالأحماض الدهنية أوميغا3، وتقول خبيرة التغذية Brooke Alpert، ان خلايا الجلد محاطه بأغشية دهنية التي تتولى مهمة الحماية وعندما تكون الخلايا سليمة فهي قادرة على دعم بنية الجلد.

الخضروات الحمراء
منتجات الحماية من الشمس الطبيعية مثل: الطماطم والفلفل والبنجر تحتوي على الليكوبين Lycopene المضادة للأكسدة، ويعتبر الليكوبين بمثابة واقي شمس طبيعي، ويحمي الجلد من التلف لتوليه مهمة زيادة مستويات الكولاجين.

الخضروات ذات اللون الأخضر الداكن
تزيد من سرعة إنتاج الكولاجين لأنها غنية بفيتامين C، ويمكن للخضار ذات اللون الأخضر الداكن مثل: السبانخ والسلق kale أن تزيد من سرعة إنتاج الكولاجين في المنتجات الموضعية، كذلك فيتامين C له خصائص مضادات الأكسدة التي تحمي من الانزيمات التي تحطم الكولاجين، كما أنه يحمي ضد الجذور الحرة التي تحطم الكولاجين.

الخضروات البرتقاليه
الخضروات البرتقالية اللون تحمل قدرات التجديد واستعادة الكولاجين مثل: الجزر والبطاطا الحلوة لأنها غنية بفيتامين A الذي يعيد ويجدد الكولاجين التالف.

التوت
التوت الأسود والتوت الأحمر يحرس من الأضرار ويقضي على الجذور الحرة ويزيد مستويات الكولاجين.

الصويا
تتنوع مصادر الصويا من حليب، توفو أو الجبن، وفول الصويا يحتوي على جينيستين genistein وهو هرمون نباتي الذي يشكل مضادات الأكسدة ويزيد إنتاج الكولاجين ويساعد على منع الإنزيمات مثل انزيمات الـ MMP التي تسبب الشيخوخة للجلد.

الشاي الأبيض
يدعم هيكلةالجلد وفقا لبحث أجرته Kingston University and Neal’s Yard Remedies، الشاي الأبيض يحمي هيكلة البروتينات للجلد وتحديداً الكولاجين، ويمنع نشاط إنزيم يحطم الكولاجين والمساهمة في تقليل الخطوط والتجاعيد.

الحمضيات
تظهر الدراسات أن ثمار الحمضيات مثل: البرتقال والليمون واللايم والجريب فروت التي هي غنية بفيتامين C لديها القدرة على مساعدة الأحماض الأمينية lysine و proline لتتحول الى كولاجين، مضادات الأكسدة في فيتامين C هي أيضاً في غاية الأهمية في المساعدة على تحويل الجذور الحرة وارجاعها الى وضعها الطبيعي وبذلك تحمي الكولاجين والإيلاستين من التحطم في الجلد.

البروتين
بالإضافة إلى إعطاء جسمك جرعة من البروتين الصحي التي يحتاج إليها، بياض البيض مرتفعة في كل من ليسين والبرولين lysine و proline ، وكذلك الكولاجين نفسه، لذلك إضافة المزيد من بياض البيض إلى النظام الغذائي الخاص بك يمكن أن يساعد في دعم إنتاج الكولاجين، وبالنسبة لأولئك الذين يتبعون حميات نباتية ولا يريدون دمج المنتجات الحيوانية مثل: البيض أو اللحوم في نظامهم الغذائي، فإن المكسرات جيده لهم خصوصاً الفول السوداني، الغني بالـ lysine.

الثوم
واحد من أفضل مصادر الكبريت، وهو أمر ضروري لإنتاج الكولاجين في الجسم، ويوفر الثوم أيضا حمض ليبويك والتورين التي تساعد على إعادة بناء ألياف الكولاجين التي تعرضت للضرر.

المحار
المحار مصدر غني طبيعي للزنك وهو العنصر الأساسي في عملية بناء الكولاجين، أيضا غني جداً بالفيتامينات والمعادن بما فيها الحديد وفيتامين B12، والمحارخيار صحي لإنه منخفض السعرات الحرارية، ويحمل قائمة طويلة بالفوائد الصحية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني