تولى الأمير محمد بن نايف رجل الأمن القوي الذي تصفه وسائل الإعلام الأمريكية بـ(جنرال الحرب على الإرهاب) منصب ولياً لولي العهد بالاضافة الى عملة كوزير للداخلية ،و ذلك نظراً لما يعرف عن دوره المكثف في الحرب ضد الإرهاب، و عن دوره الاجتماعي و الإنساني في رعاية أسر شهداء الواجب و المصابين في وزارة الداخلية.كما اثبت الامير محمد منذ توليه حقيبه وزارة الداخليه بانه رجل المهمات الصعبة والانجازات القياسية .

مولده و ناشئته:

ولد محمد بن نايف في الثلاثين من أغسطس/آب 1959 في مدينة جدة،و تلقى تعليمة في الرياض، ثم سافر إلى الولايات المتحدة للدراسة الجامعية حيث حصل من درجة البكالوريوس في العلوم السياسية،و تلقى إلى جانب مؤهله الجامعي عدداً من الدورات العسكرية و الأمنية المتقدمة داخل و خارج المملكة.

مناصبة و أدواره داخلياً و خارجياً:

-دخل السلك الأمني الرسمي في المملكة عام 1999بعد تعيينه مساعداً لوالده وزير الداخلية  فى الشؤون الأمنية، و هو المنصب الذي تم التمديد له فيه لأربع سنوات جديدة مع منحة درجة وزير.

-أصدر الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود-رحمة الله- في نوفمبر  2012 م أمراً ملكياً بتعين محمد بن نايف وزيراً للداخلية.

– عُينّ عام 2014 ولياً لولي العهد الأمير مقرن بن عبد العزيز .

-له دور فعال في ما يعرف بالحرب ضد الإرهاب،و اهتمامه بالمزاوجة بين الملاحقة المكثفة لأعضاء تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب،و إعادة “تثقيف و تأهيل” المنتمين لجماعات دينية غير متورطة بشكل مباشر في أعمال عنف.

-أسس مركزاً حمل أسمه و هو الأول من نوعه بدول الخليج العربي لتصحيح أفكار و تأهيل أعضاء الجماعات الموصوفة بالتشدد.

-أسس شبكه قويه لمكافحة القاعدة في الداخل و على الصعيد الإقليمي من خلال إقامة مكاتب في سفارات المملكة.

-ربط العمل الأمني بالتقنية و بمسارات عالية من العمل الميداني،مع أهمية تأهيل رجل الأمن و ربطه بالتعليم و التطوير المتواصل.

-أسس (لجان المناصحه) بالمملكة و الخليج العربي،و قد حضيت فكرته بانتشار واسع عالمي حاز على استحسان العالم الغربي.

-عضو في المجلس الأعلى السعودي للإعلام.

-تميز بالعمل على محاور عدة في مواجهة الإرهاب بحزم و شدة في ضرب الخلايا الإرهابية في المواجهات، و التعامل الإنساني الراقي مع المعتقلين.

-حصل على العديد من الأوسمة من حكومة بلاده منها: وشاح الملك فيصل لدوره في إنهاء عملية اختطاف طائرة روسية نفذها متمردين شيشان بمطار المدينة المنورة،و وشاح الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى.

-تولى منصب الرئيس الشرفي لمجلس وزراء الداخلية العرب.

-له دور في تخصيص مكتب لرعاية أسر شهداء الواجب و المصابين في وزارة الداخلية،لتوفير كافة متطلباتهم و رعايتهم.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني