ربطت دراسة علمية حديثة بين مرض الخرف وبعض الأدوية المستخدمة بصورة شائعة بما في ذلك الأدوية الخاصة بعلاج الأرق والحمى، وأشارت الدراسة إلى أن جميع هذه الأدوية تحتوي على مضادات الكولين Anticholinergics ، وقال الخبراء إنه لا داعي للذعر أو التوقف عن تناول مثل هذه الأدوية، والأفضل ان يتحدث المريض مع الطبيب بشأن الأدويه، وربطت الدراسة الأمريكية التي نشرت في مجلة JAMA Internal Medicine بين الجرعات العالية والإستخدام المطول وارتفاع خطر الإصابة بالخرف عند كبار السن.
ودرس الباحثون حالات كبار السن فقط ووجدوا أن مخاطر الإصابة بالخرف ترتفع بين الأشخاص الذين ظلوا يتناولون الأدوية يومياً لمدة ثلاث سنوات أو أكثر، وقالوا إن جميع الأدوية لها آثار جانبية والأدوية التي تحتوي على مضادات الكولين التي تعمل على وقف تأثير ناقل عصبي يسمى اسيتيل كولين ليست استثناء.
وتحذر التقارير الطبية من أن مثل هذه الأدوية قد تؤدي إلى مشاكل في الذاكرة فضلاً عن النعاس، والإمساك، واحتباس البول وجفاف الفم والعينين، وأشار الباحثون إلى أن هذ الأدوية قد تؤدي أيضا إلى زيادة خطر الإصابة بالخرف، وذكرت الدراسة إن الأشخاص الذين يتناولون عقار doxepin أو Sinequan لعلاج الإكتئاب، أو مضادات الهيستامين، او الأدوية التي تساعد على النوم، أو عقار oxybutynin لعلاج سلس البول لأكثر من ثلاث سنوات سيكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالزهايمر والخرف.

ويقول البروفيسور Shelly Gray وهو أستاذ في University of Washington School of Pharmacy في سياتل:

“يجب أن يكون البالغين كبار السن على علم بأن العديد من الأدوية، بما في ذلك الأدوية التي بدون وصفة طبية، مثل الأدوية المنومه لديها تأثيرات مضادة قوية.”
وفي الوقت نفسه، علمت Medical News مؤخراً أن فريق من العلماء والمهندسين كشفوا عن تطوير طريقة تصوير بالرنين المغناطيسي، والكشف المبكر عن مرض الزهايمر بطريقة جديدة لتصوير الدماغ والكشف عن السموم التي تؤدي إلى مرض الزهايمر قبل ظهور الأعراض النموذجية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.