يعتبر مرض الربو من الأمراض الشائعه وأسبابه غالبا تكون وراثية حيث يعاني كثير من المرضى بنوبات ضيق التنفس كما أنها تزداد نتيجة العواصف الرملية وماتحمله من أتربة يستنشقها الإنسان خلال تلك الفترة الموسمية خاصة الذين لديهم إلتهابات رئوية مزمنة لذلك قالالدكتور أحمد فكري أستشاري الأمراض الصدرية ل( روج ) أن لابد من أخذ الأحتياطات اللازمة لذلك المرض لأن تهيج الحساسية من الممكن أن تؤدي إلى الوفاه كما  يجب الألتزام بقائمة أغذية خلال أيام العواصف الرملية مع الحرص الشديد على إغلاق النوافذ وإرتداء الكمامات لتفادي أي خطر يحدث.

أكد الدكتور فكري أن  بعض الأشخاص يعانون من الحساسية المفرطة في هذا الجو المتقلب كما تؤدي الأتربة والغبار إلى إستثارة الجهاز التنفسي مضيفا إلي أن الأتربة و الغبار الذي يستنشقه الإنسان يعمل على تهيج الأغشية المخاطية المبطنه للقنوات الهوائية بشكل حاد لمجرى الجهاز التنفسي وذلك يتسبب في ضيق التنفس وأحتقان الجيوب الأنفية .

وأشار الدكتور فكري إلي كيفية تجنب الأثار السلبية للعواصف الرملية حتى يأتي وقت زوالها كما يجب على مرضى الجهاز التنفسي إتباع وسائل الوقاية من الغبار للتخفيف من العواقب الناتجة منها عن طريق عدة نقاط مهمه وهم :-

– يجب متابعة النشرات الجوية بشكل دائم للإطلاع على أخر التحذيرات فيما يتعلق بموجات الغبار لأتخاذ الحذر .

– لابد من إرتداء الكمامات الوقائية لتخفيف نسبة العوالق الترابية التي يتم أستنشاقها عبر الجهاز التنفسي .

– الحرص على زيادة الجرعات العلاجية للبخاخات التي تحتوى على مادة الكورتيزون لتخفيف أنقباض الشعب الهوائية ويتم ذلك بعد أستشارة الطبيب .

– يجب تجنب التعرض للمهيجات كدخان السجائر والبخور .

– الحرص على زيارة الطبيب بصفه منتظمة لأخذ النصائح المساعدة للتحكم في فرط الحساسية أثناء العواصف الترابية في ذلك الوقت من السنة .

ومن هنا قدم الدكتور فكري لمرضى الربو والحساسية مجموعة من الإرشادات والنصائح الغذائية المهمة التي يجب المتابعة عليها لتفادي المشكلات الصحية الناجمة من ذلك المرض المزمن وهم :-

– الألياف الغذائية :-

حيث تعمل الألياف الغذائية على رفع مناعة الجسم فيصبح أكثر قدرة على مواجهة مختلف المشكلات الصحية ومنها ( الحبوب، التفاح ، الموز ، الكرنب ، الخس ، البروكلي ).

– الماء والسوائل :-

يجب  شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل الطبيعية أثناء التعرض للطقس المتقلب والملئ بالأتربة لأنها تعمل على تلين إفرازات الأنف وتنتقل إلى الحلق بسهوله وذلك يساعد أيضا في القدرة على التنفس الجيد عبر الأنف حيث لا يضطر الشخص إلى فتح الفم للتنفس ويتسبب في جفاف الحلق ويؤثر سلبا على الجهاز التنفسي .

– الكالسيوم :-

لابد من تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم لأنها تقي من حساسية الصدر والحد من النوبات المزمنة ومنها ( الأسماك الطازجة الغنية بأوميجا 3 خاصة السردين وسمك التونة والماكريل ، كبسولات زيت السمك ، منتجات الحليب ، البيض ، اللحوم الخالية من الدسم ، والحبوب الكاملة مثل القمح ).

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني