تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز افتتح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي مساء أمس معرض الرياض الدولي للكتاب 1436 هـ – 2015 م، الذي تنظمه الوزارة خلال الفترة من 13 إلى 23  من الشهر الجاري، بعنوان “الكتاب.. تعايش”، بمشاركة دولة الشرف “جنوب أفريقيا “، ومساهمة 915 دار نشر من 29 دولة على مساحة 23 ألف متر مربع، وذلك في مركز المعارض الدولية بالرياض.

وبدأ الحفل بآيات من القرآن الكريم، ثم شاهد الجميع فيلماً وثائقياً عن تاريخ معرض الرياض الدولي للكتاب منذ نشأته.
عقب ذلك ألقى وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية المشرف العام على المعرض الدكتور ناصر بن صالح الحجيلان كلمة رحب فيها بالحضور، مشيرًا إلى أن المعرض في دورته التاسعة لهذا العام يتمنى للجميع قضاء وقت ممتع في شتى حقول المعرفة والأدب من خلال المعرض.
ورفع الحجيلان الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على رعايته لهذا المعرض؛ التي تأتي امتداداً لاهتمام القيادة الرشيدة بالفكر والثقافة والمعرفة.
وأشار إلى أن المملكة في مثل هذا الوقت من كل عام والرياض بشكل خاص تحتفل بهذا المعرض الذي يجمع في أرجائه الناشرين والقرّاء في تواصل علمي فريد عنوانه الكتاب، لافتاً النظر إلى استمرار النجاحات التي تحققت للمعرض في الدورات الماضية بمشيئة الله مع إدخال بعض من الجوانب التطويرية التي من شأنها الارتقاء بالخدمات المقدمة لرواد المعرض.
ولفت النظر إلى أن شعار المعرض لهذا العام يحمل عنوان “الكتاب تعايش” وهو الشعار الذي تتمحور حوله الكثير من الفعاليات ليكون الكتاب مصدرا للثقافة بين الشعوب باحترام كامل ترسّخه القيم المشتركة, منوهاً بمشاركة جنوب أفريقيا كضيف شرف لهذا العام في المعرض مما سيثري المعرض ويطّلع رواده على تجربة حضارية مميزة.
وأفاد الدكتور ناصر الحجيلان أن المعرض سيتضمن ركناً للراحلين من المفكرين والأدباء الذين خلّدوا ذكراهم بكتبهم منهم: إبراهيم النملة وعبد العزيز الخويطر، وعبد الرحمن العثيمين ومحمد إسماعيل جوهرجي وغيرهم، مشيرا إلى تكريم أصحاب المتاحف الخاصة خلال هذا الحفل لما أسهموا به في المحافظة التراث والمخطوطات بما يفيد الأجيال الناشئة في المملكة ويعزز القيم في نفوسهم.
وهنأ الفائزين بجائزة الكتاب لهذا العام، معبراً عن شكره لكل القائمين على المعرض ممن يقودهم الحماس لنجاح هذا الحدث المتميز ، ثم شاهد الجميع فيلماً وثائقياً عن ضيف الشرف “جنوب أفريقيا”.
بعدها ألقى سفير جنوب أفريقيا لدى المملكة محمد صادق جعفر كلمة ضيف الشرف عبر فيها عن شكره للمملكة حكومة وشعبًا على اختيار جنوب أفريقيا في هذا المعرض الدولي للتعريف بحضارة جنوب أفريقيا العريقة، مشيراً إلى أن هذه المشاركات من شأنها أن تزيد التواصل الإنساني بين الشعوب لاسيما وهي في مجال الثقافة وفي معرض يختص بالكتاب.
إثر ذلك كرّم وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي ملّاك المتاحف الخاصة وهم حمد بن سليمان السالم، وخالد بن محمد الجدعي، وسعود بن نايف الشمري، وصالح بن عبد اللطيف الظفر، وصالح بن محمد العليان، وعلي خلف الشريف، وعوضة الزهراني، ومحمد بن حمد الحربي، ومنصور بن محمد الغامدي، والدكتور نواف بن ذويبان الخالدي.
وكذلك كرم المؤلفين الذين فازت كتبهم بجائزة الثقافة والإعلام لهذا العام.
كما كرّم الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة على ما أفناه في خدمة المملكة وما قدمه للثقافة والإعلام طوال السنوات الماضية.
بعدها ألقى وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي كلمة رحّب فيها بالجميع في هذه الدورة الجديدة من معرض الرياض الدولي للكتاب، راجيًا للجميع أوقاتاً ممتعة ومفيدة والجميع يلتقي بالكتاب ومعه ينابيع الفكر وفضاءات الوعي والثقافة.
ورفع وزير الثقافة والإعلام أسمى آيات الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود على رعايته الكريمة لمعرض الدولي للكتاب ،وهي رعاية كريمة تأتي امتدادًا لرعايته واهتمامه بالفكر والثقافة والعلوم والآداب.
ونقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وتمنياته للجميع ولهذا المعرض بالتوفيق والنجاح، كما نقل تحيات صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي ولى العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وتمنياتهما للجميع بالتوفيق والنجاح.
وقال وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي “يأتي هذا المعرض مواكبًا للتطور التقني في جميع مساراته ومسيراته على القارئ والكتاب وملبياً رغبات القراء نحو عشق المعرفة وحب الاطلاع، ويجسد عنوان المعرض في هذا الدورة ” الكتاب .. تعايش” في مرحلة يسود فيها تيارات عنف وإرهاب تتحدى الأمن والاستقرار، وتستلزم جهودًا من أدباء العالم وكتابه لكشف زيفها وتعزيز مبدأ التعايش بين البشر والثقافات، وهنا يأتي دور الكتاب والكاتب”.
وأضاف ” تأتي الدورة التاسعة لهذا المعرض وبلادنا ولله الحمد تزخر بالخير والنماء وينمو رصيدها العلمي والمعرفي بالمزيد من العطاء والإنجاز في خدمة الإنسانية جمعاء ، ويكشف لنا محتوى معرض هذا العام عن عناوين جديدة ومؤلفين جدد وإنتاج علمي ومعرفي، يزداد في كميته عددًا و يترسخ في محتواه تجويدًا وإتقانًا ورقياً كان أو إلكترونياً”.
وعبر عن سعادة الجميع في هذا الدورة باستضافة جمهورية جنوب أفريقيا كضيف شرف لمعرض الرياض الدولي للكتاب التي سيكون وجودها بيننا مصدر ثقافة ومعرفة وحوار مع شعبها الصديق ومع الثقافة الجنوب أفريقية العريقة، فهي بلاد اللغات والثقافة العريقة ولها جذور تتلاقى مع الثقافات العربية والآسيوية والغربية وغيرها من ثقافات العالم.
وقال الطريفي “لقد اعتاد المعرض في كل عام على تكريم مبدعينا والمتميزين في مختلف الحقول الثقافة والفنية، وفي هذا العام يأتي تكريم أصحاب المتاحف الخاصة الذين بذلوا جهودًا كبيرة وأمضوا أوقاتًا طويلة في جمع التراث وصونه والمحافظة عليه لا سيما الكتب والمخطوطات”.
وهنأ وزير الثقافة والإعلام المؤلفين الذين فازت مؤلفاتهم بجائزة الوزارة للكتاب في هذا العام، متمنيًا لجميع المؤلفين والكتّاب والمبدعين المزيد من التفوق والتألق في مجالات التأليف والإضافة المعرفية في إثراء الثقافة والحياة بالأفكار الملهمة والمفيدة .
وعبر في ختام كلمته عن شكره لكل من أسهم في هذا المعرض من إعداد وترتيب، موصلاً الشكر للجهات الحكومية المساندة لهذا المعرض، متمنيًا أن يجد رواد المعرض ما يلبي طموحاتهم ويحقق رغباتهم في اقتناء الكتاب والعثور على المبتغى من المعرفة والمتعة، وأن يجدوا في النشاطات المصاحبة للمعرض ما يحفّز النفوس على العطاء والتفاعل المثمر بإذن الله.
بعد ذلك قص وزير الثقافة والإعلام شريط افتتاح المعرض، وتجوّل في أروقته، واطّلع على ما يضمه من أجنحة لدور نشر عالمية ومحلية.
حضر الحفل وافتتاح المعرض الأمير خالد بن ثنيان بن محمد، ومعالي نائب وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد الله بن صالح الجاسر وأصحاب المعالي وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى المملكة ، ووكلاء وزارة الثقافة والإعلام، وعدد من المثقفين والإعلاميين ورجال الفكر والثقافة.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.